الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

ظلموا أنفسهم

سامي براهم 

صيغ الدّستور التّونسي في ظلّ تدافع حادّ يقوده هاجس الخوف من هيمنة أيّ طرف على المشهد السياسي مستقبلا، لذلك كانت خلفيّة الفصول المتعلّقة بمنظومة الحكم في الدّستور قائمة على فرض توازن عجيب بين رأسي السّلطة التنفيذيّة إلى حدّ التماسّ بينهما، فبينما دفع المراهنون على الأغلبية البرلمانيّة نحو تقوية صلاحيات الحكومة التي يشكلها الحزب الفائز بالأغلبيّة، دفع المراهنون على الرّئاسة إلى توسيع صلاحيات الرّئيس وتمكينه من مداخل للتّأثير في القرار التنفيذي، وضع أطراف بيضهم في سلّة الحكومة مقابل أطراف أخرى وضعت بيضها في سلّة الرّئاسة وذلك بحسب تقديرها لأوزانها وتوقّعاتها لتركيبة المشهد السياسي والانتخابي.

كلّ هدا التّحليل يؤكّد أنّ المشهد الرّاهن هو تجسيد حرفيّ لما أراده النوّاب الذين راهنوا على الرّئاسة باعتبارها عنصر توازن أو قلب توازنات، نظام الحكم ليس هجينا كما يتردّد بل هو ثمرة فوبيا التغوّل والاستئصال.

كلّ ما حدث بعد الثّورة صلب منظومة الحكم تمّ بما يرضي الدّستور القديم والجديد، وما أقدم عليه رئيس الدّولة مطابق بشكل حرفيّ للدّستور، حيث لم يصادر الحقّ الدّستوريّ للحزب الأغلبي في تشكيل الحكومة، إثر فشله أو إفشاله القصدي في تشكيلها عادت المبادرة إلى الرّئيس فمارس حقّه الدّستوريّ بكلّ ما يسمح به الدّستور خاصّة في ظلّ غياب أو تغييب متعمّد للمحكمة الدّستوريّة التي تؤوّل مواطن الاشتباه الدّلالي.

هي حكومة الرّئيس بكلّ معنى الكلمة طالما أنّ الأحزاب فرّطت في حقّها الدّستوري في تشكيل الحكومة الذي يخوّل لها ممارسة الحكم بشكل مباشر وتطوير الوعي السياسي لقياداتها ومهاراتهم في إدارة الشّأن العامّ، لكنّهم آثروا العمل من وراء ستار الرّئيس وفريقه الذين جاءتهم الفرصة على طبق من ذهب، لم يغتصبوها ولم ينتهكوا الدّستور لافتكاكها عنوة، بل سلّمها لهم الإخوة الأعداء ولسان حالهم يردّد بيت أبي فراس الحمدانيّ :

إذا متّ ظمآنا فلا نزل القطر!

وهو معنى يمكن أن يتناسب مع حال العاشق المحروم من الوصال ولكنّه لا يليق بحياة سياسيّة انحباس القطر فيها يعني إضرارا بالمصلحة العامّة للشّعب.

ما الذي ربحه من عفّنوا المشهد السياسي وأضعفوه ورذّلوه وفرّطوا في حقّهم الدّستوري في الحكم ليكونوا تبّعا تحت رحمة الرّئيس وفريق الرّئيس الذي لم يظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ؟

شاهد أيضاً

من يبعث لها غرابا ؟

سامي براهم  من يتابع هستيريا الإعلام الفرنسي هذه الأيّام بسبب قطع رأس أحد مواطنيها في …

الإعلام لن تصلحه إلا المنافسة

سامي براهم  من الحجج السّخيفة التي يُدفَعُ بها في وجه تنقيح المرسوم 116 أنّ هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.