الجمعة , 4 ديسمبر 2020

الخطر الداهم… من القصر الرئاسي

إسماعيل بوسروال 

لحظة 1:
رئيس الجمهورية ينخرط، بكل جوارحه، في الحديث عن مؤامرات يتداخل فيها ما هو اجنبي مع ما هو تونسي… ويعيد هذا الخطاب التخويفي مرات عديدة سواء في زياراته الميدانية (ثكنات الجيش والأمن) أو عند استقبال ضيوفه عند الإشارة الصاخبة إلى صواريخ على منصات الإطلاق.

لم أصدق نفسي وأنا استمع إلى رئيس الجمهورية يخوض، بكل حماس، في حادث سيارة إدارية على ذمة وزير النقل، حديث يذكرني بمناكفات المقاهي ويحيلني إلى احتفال نقابات تونس الجوية بإبعاد أنور معروف فضلا على المعسكر الساذج المتحالف مع الفساد (التيار وحركة الشعب).
ظهر الرئيس متحمسا يكاد ينفجر من الغيض على تبديد المال العام (إصلاح السيارة كلفته 270د، حسب بعض المصادر) من جهة ومتهما القضاء بالتلاعب بالملف… لكن تكذيبه من المحكمة سريعا.
لقد تناسى رئيس الجمهورية
– 160 مليار “لهفها” صديقه الفخفاخ.
– حرق قاطرة في المظيلة بـ 11 مليارا.
– إيقاف نشاط الفسفاط في قفصة وقابس وصفاقس.
– ثغرة الميزانية 2019 التي تركها يوسف الشاهد وملفتها 800 مليارا، حسب تصريحات وزير المالية.

اللحظة 2:
تبين أن رئيس الجمهورية اختار (صراعه) وحدد (الأطراف) واختار الأدوات الإعلامية التواصلية… ولم يعثر على امر هام ضد النهضة سوى حادثة السيارة Q5 لوزير النقل… وبالتالي بدا مصمما على الانتقام من الذين أسقطوا صديقه الياس الفخفاخ بالضربة القاضية بعد 24 ساعة من خطابه “لن” الزمخشرية التي ذهبت هباء منثورا بلائحة سحب الثقة من الفخفاخ.

اللحظة 3:
أنا لا استحسن آراء المحللين المتقلبين الذين يميلون مع الرياح مثل الذين عملوا مع المرزوقي ثم تنكروا له.
لكن أقرّ هذه المرة انهم أصابوا كبد الحقيقة (حسب رايي) وذلك بإشارتهم إلى أن رئيس الجمهورية يمهّد إلى (الاستحواذ على السلطة) وتجميع السلطات في يده (التنفيذية والتشريعية والقضائية) من تأويل مزاجي للفصل 80 من الدستور، بسبب الخطر الداهم، في ظل غياب المحكمة الدستورية.

اللحظة 4:
تؤكد مؤشرات “التوجه الرئاسي” إلى تنفيذ خطة خطيرة يتم خلالها تعطيل مؤسسات الدولة وتصبح السلطات، كل السلطات، بيد شخص واحد، لا خبرة له في السياسة… مع فريق صغير من المستشارين التائهين.

الاستنتاج :
يتأكد الخطر الداهم من القصر الرئاسي ونأمل أن يتدخل العقلاء والحكماء لمنع كل مكروه لا يقدّر مرتكبوه أثره التدميري.

شاهد أيضاً

تجمعيون “رجال” وتجمعيون “أنذال”

إسماعيل بوسروال  الرجال هم الذكور والإناث الذين يتسمون بالطيبة والشهامة ورفعة الأخلاق وحسن السلوك مع …

القَصْر من شُبّاك الاستقالات..

محمد ضيف الله  لعل أهم ما حدث في السنة الأولى من العهدة الرئاسية، هو تتالي …

اترك رد