السبت , 5 ديسمبر 2020

العماء الاستراتيجي

سامي براهم 

دخلت الجبهة الشعبيّة منعطف اختلال البوصلة عندما انخرطت في ترتيب أولويّات مختلّ فاضلت فيه بين من صنّفتهم ضمن اليمين الحداثي وهو بقايا المنظومة القديمة واليمين الرّجعي هو الخصم التقليدي ممثّلا في الإسلام السياسي، واصطفّت مع اليمين الحداثي لضرب اليمين الرّجعي مؤجّلة معركتها مع اليمين الحداثي إلى حين…

لكنّها لم تدرك أنّها بذلك ضربت الثّورة وحرّفت مسار الانتقال الدّيمقراطي برمّته وأضعفته وأدخلته إلى منعرجات خطيرة وأقحمته في تسويات مخلّة… ثمّ جنت ثمرة هذا الخيار العبثي قصير النّظر في الانتخابات الأخيرة
البعض لم يتلقّوا الدّرس ولا يزالون يفكّرون بنفس منطق ترتيب الأولويّات المختلّ الذي يعكس عماء استراتيجيّا ولا فرار لهم من نفس قدر من سلف.

شاهد أيضاً

دعاة عسكرة الشأن العام

سامي براهم  بعض مبغضي الحريّة من دعاة عسكرة الشأن العام والانقلاب على الحياة السياسيّة يريدون …

“كلاب الحراسة”

سامي براهم  بعض النّخب الكسولة المتواكلة المستطيعة بغيرها الفاشلة والعاجزة عن الالتحاق بالمنظومة الدّيمقراطيّة وبذل …

اترك رد