السبت , 5 ديسمبر 2020

بخصوص قانون العزل السياسي أو تحصين الثورة

نور الدين العلوي 

اسمحوا لي بالتذكير ببعض التفاصيل قد تكون مفيدة لترقية النقاش لمن يرغب في النقاش الجدي أما الذين يرون المعيز يطير فان غير معني بهم
كان هذا القانون سيشمل قيادات الصف الأول من حزب التجمع ولمدة معينة (كانت المقترحات بين 10 سنوات ومدى الحياة عزل عن الوظائف السياسية).. ويدخل ضمن هؤلاء كل من تقلد وظيفة عامة سياسية بالأساس وليست إدارية… (البعض كان يريد ضم حتى رؤساء الشعب) (طبعا كان موضوع خلافي حول قاعدة المنع).

كان احد اكبر معارض العزل السياسي هو السيد نجيب الشابي وهو أول من تكلم عن التجمعيين النظاف… بل كان ضد حل حزب التجمع من الأساس… ومواقفه معلنة ودافع عنها مرارا..
أجواء قانون العزل دخلت بسرعة في الكيد السياسي… أي التنافس على الاستفادة من القاعدة التجمعية انتخابيا وهذا سر موقف الشابي (بعد أن فقد الأمل من الغنوشي ذات ليلة ماطرة فوق سطح نزل الهناء)…
وكان القائلون بالعزل يريدون أن يخوض حزب النهضة وحده هذه الحرب ضد التجمعيين فيدفعهم إلى الاحتماء بأمثال الشابي… وهنا بدا تخديم المخ… رفض حزب النهضة اللعبة ولم يكن بعيدا عن نوايا الأخرين… فبعض التجمعيين اقرب إليه من كثير يسار… وحداثيين (القاعدة الريفية والحضرية المحافظة خاصة).

لم يلتحق أي تجمعي بقيادة النهضة ولم توزر أي منهم في قائماتها…
انتخابات 2011 سرعت التنافس على قاعدة التجمع… وكان الخطاب هو تعيير النهضة بالتجمع وتعيير التجمع بالنهضة بشعارات صح اللحية يا تجمع… والنهضة التجمعية الخ…
من هناك فتح باب هروب التجمعيين من العزل… فالجميع يريدهم مركوبا انتخابيا وهم ليسوا بهذا الغباء فعادوا من ثقب الغرابيل السياسية… بل أن بعضهم ركب مركوب الثورة مثل القطي في حزب المؤتمر… والأمثلة كثيرة… (حزب القط هو الذي صار لاحقا حزب الفاشية)..

فضلا عن ذلك فان يوم تقديم قانون العزل (6 فيفري) شهد… أول عملية اغتيال سياسي عصفت بكل المسار… وانتهت باعتصام الروز…حيث قاد التجمعيون واليسار الاستئصالي عودة مظفرة للمنظومة.
الحديث الآن كيدي أيضا… فالقول أن النهضة هي من رفضت العزل السياسي فيه شطط سياسي يحاول تعمية وتمويه مواقف الآخرين ويمهد لشماتة وكيد منحط… كيد ضرائر سياسيين… قصيري النظر… وحمقى أولا وأخيرا…
خاصة وان من يقود عملية تخريب المسار ليس كل التجمعيين ففيهم من فهم قدره وركن على جنب… وأراح واستراح… الشق الفاشي في التجمع.. الميليشيا التجمعية تجمعت وتسند ظهرها في اللحظة بيسار منحط وسافل لا يبرا ولا يكبر ولا يتعلم… ولا يظهر في المشهد بوجه رجولي بل ينخص البهيم ويختفي خلف البردعة كدأبه دائما… (خدمة ضبوعة تأكل الجيفة)…

أضع ملاحظة ختامية… النهضة بقيت بعد التجمع لكن الذين خدم بيهم التجمع سابقا ماتوا سياسيا… وهذه المعركة لن تختلف عن سابقتها… افهموا التاريخ…

شاهد أيضاً

إعلان كفر بالنقابة

نور الدين العلوي  ليعذرني القارئ مهما كان المكان الذي وصله فيه كلامي.. أنا محتاج لتثبيت …

قد قرأت أنه يضع النقابة في موضع رب عظيم…

نور الدين العلوي  وقد ساءني منه وهو العالم بالاجتماع أن صناعة المقدس عمل بشري يحتمل …

اترك رد