الإثنين , 30 نوفمبر 2020

الشخصية الأقدر ؟

منذر بوهدي 

سيدي رئيس الجمهورية
تتسارع عقارب الزمن لتطوي ساعات قصيرة جدا في زمن القصر والرئاسة ولكنها طويلة جدا في مسار تاريخ الوطن ومستقبل أجياله…
ورغم الانطلاقة والمتعثرة لمسار تكليف الشخصية الأقدر وإصراركم على التمشي الكتابي الإجرائي البحت الذي افرز من قبل الياس الفخفاخ وتبين أنكم لم تكونوا تعرفون الشخصية بالدقة المطلوبة لتقلد هكذا منصب،
ورغم أن الفخفاخ أضاع على تونس اشهر ثمينة جدا، فان الآمال لا تزال قائمة، وقد تتبدد اذا ما كان اختياركم للشخصية الأقدر غير موفق لا قدر الله..

بالمقابل ستتعمق ثقة الشعب فيكم اذا أنزحتم إلى تغليبكم للمصلحة الوطنية العليا للبلاد متى كان اختياركم للشخصية الأقدر موفقا…
ولكن متى وكيف يكون اختياركم متلائم مع المصلحة العليا للبلاد؟
المصلحة العليا للبلاد بما هي ضمان امنها واستقرارها وخروجها من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة…
لا شك أنكم تعلمون أننا أمام احتمالات دستورية محددة وواضحة وحتى في صورة تعمد جعلها ضبابية ستكون الكلمة الحسم لكم باعتباركم سيدي الرئيس الحامي ومحامي لهذا الدستور…
عن نفسي لن أتورط في اقتراح شخصيات لا اعرفها هذه المرة…

سيدي الرئيس سيكون الاختيار دال على نوعية وطبيعة الحكومة المرتقبة وتركيبتها وأهدافها.
سيكون أمامك أربعة خيارات على الأقل:

أولا حكومة قوية وحاسمة
فستكون الشخصية الأقدر هي الأقوى على مستوى الشخصية والقدرات والخبرة والقبول الشعبي والبرلماني وتتركب وجوبا من جنرالات المهمات الصعبة في مستوى التصرف في الملفات الحارقة ومن الشخصيات القوية والقادرة على الصمود والإنجاز والتقدم والذين يحظون بدعم شعبي محترم..

ثانيا حكومة قوية وعادلة
سيكون رئيس الحكومة هو الأعدل والأكثر اتساقا بالقانون والعدل وهو ما يتطلب شخصية متزنة ورصينة تتعامل مع الجميع بالقانون ولا غير القانون. وتجتمع حوله كفاءات متنوعة من قانونيين واقتصاديين وتقنيين في مجالات مختلفة.

ثالثا حكومة قوية وفاعلة
سيكون الاختيار الأنسب لرئيس الحكومة في هذه الحالة لشخصية سياسية اقتصادية بامتياز ذات خبرة بالدولة بعد الثورة تحظى بقبول شعبي وبرلماني واسع ولها امتداد دولي وإقليمي… يجمع حوله مجموعة من الكفاءات الحزبية في مجالات متعددة سيكون الاقتصاد في صلب عملية الإصلاح…

سيدي الرئيس لابد أن تكون الحكومة قوية وأهدافها واضحة ومتلائمة مع أوجاع الشعب… عليها أن تعيد للسلطة هيبتها واعتبارها أولا ومن ثم تتحدد احد التوجهات الممكنة إن كانت حاسمة أو عادلة أو فاعلة أو جميعها معا على أن تكون الوجهة واضحة وظهرها محمي ومسنود من الشعب والبرلمان والا فإننا متجهون نحو خريف ممطر جدا ورياحه عاصفة في كل الاتجاهات ولكنه سيكون ساخن…

شاهد أيضاً

إئتلاف الكرامة… و”منصّات” الإعلام التونسي

منذر بوهدي  في بيان رسمي تدعو النقابة الوطنية للصحفيين لمقاطعة ائتلاف الكرامة وكذلك كل البرامج …

خلود الدكتور عصام العريان

منذر بوهدي  وفاة الدكتور عصام العريان في السجن عن 66 عاما ‏ “هذا الإرهابي” هو …

اترك رد