الإثنين , 30 نوفمبر 2020

إنّ البقر تشابه علينا

عادل بن عبد الله 

يُروى أن أحدهم رأى شيخا يأكل في السوق، فعاب عليه فعله إذ كان من المقرر عند أهل العلم أنّ الأكل في الأسواق مُزرٍ بالمروءة ومسقطٌ للهيبة في نفوس العوام. فقال له الشيخ: أرأيت إن أكلت في زريبة أعليَّ وزر؟ قال المعترض: لا تثريب عليك. فقال له الشيخ: وماذا لو كان حكم العوام في هذا السوق كحكم الدواب، أفي أكلي بينهم سبّة أو نقيصة؟ قال المعترض: لا. فقال له: سآتيك بالخبر اليقين قبل أن تقوم من مكانك هذا. ثم إن الشيخ اعتلى مكانا في ناحية من السوق ونادى بأعلى صوته: “حدثني فلان عن فلان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من مسّ لسانُه أرنبةَ أنفه دخل الجنة”. ولمّا أتم كلامه نزل من مكانه، وقال للمعترض: ألم أخبرك أنهم بقر… انظر وسترى عجبا. فنظر من حوله فما بقي منهم رجل إلا أخرج لسانه يريد أن يمس أرنبة أنفه.. ليدخل الجنة.

العبرة من الحكاية: الإعلام والسياسة كيف السوق في الحكاية هاذي، فيه برشه متحيلين ومختصين في تزييف الوعي كيف البطل متاع القصة، وثمة زاده في السوق برشه ناس يقبلو على أرواحهم دور البقر لأنهم مستعدين يصدقو المتحيلين والمرتزقة وسقط الخلق، ومستعدين يؤمنو إنهم ينجمو يدخلو الجنة بمجرد ما يقطعو المسافة اللي بين اللسان والخشم.

أفضل حل باش نحافظوا على الطاقات النفسية والذهنية متاعنا هو أنو ما نضيعوش وقتنا مع المتحيلين واللي ينتحلوا في صفات موش متاعهم (خبراء، إعلاميين، محللين، مناضلين، ديمقراطيين، متدينين، نقابيين، وطنيين…الخ)… والأهم من هذا، هو إنو يلزمنا ما نخلوش حتى شخص -مهما كانت ثقتنا فيه- يتعامل معانا كيما يتعامل مع البقر -حاشاكم-… حتى لو كان يمشي على الما ويطير في السما.

شاهد أيضاً

كورونا.. الرسوم المسيئة وأزمة الحقل الديني في تونس

عادل بن عبد الله  قد يبدو من الغريب أن نحاول البحث عن علاقة بين كورونا …

الشيخ/ الأستاذ و”الانتقال الديمقراطي”

عادل بن عبد الله  ليلة الأحد الماضي، كان للأستاذ راشد الغنوشي حوار خاص على القناة …

اترك رد