الجمعة , 30 أكتوبر 2020

شركات سمان

الصادق الصغيري 

على احدى طرقاته، رأى الفاروق عمر بن الخطاب شركات سمانا تمتاز عن غيرها، فسأل عن صاحبها فقالت له هيئة مكافحة الفساد (متاع هاك الزمان):
“هي شركات عبد الله بن عمر”
حينها انتفض «الفاروق» وكأنه مس سلكا كهربائيا وصاح:
“عبدالله بن عمر.. بخ بخ يا ابن أمير المؤمنين”
وأرسل في طلبه حتى وقف بين يديه فسأله عمر:
“ما هذه الشركات السمان يا عبدالله؟”
قال:
“إنها شركات بعضها أسستها بمالي وبعضها شريك في رأسمالها وبعثتها ترعى في الصفقات العموميّة، أضارب بها وابتغى ما يبتغى التّونسيون”
فتهكم عمر من كلامه وقال:
«ويقول أهل الحلّ والعقد حين يرونها ارعوا شركات ابن أمير المؤمنين.. اسقوا شركات ابن أمير المؤمنين.. وهكذا تسمن شركاتك ويربو ربحك”.
ثم صاح فيه آمرا:
“يا عبدالله.. يا سي السّماء (هذه إضافة من زماننا)، خذ رأس مالك الذى دفعته في هذه الشركات واجعل الربح في بيت مال التونسيين”.

شاهد أيضاً

الصباح المبروك

الصادق الصغيري  ليس امامه الاّ الوصول باكرا الى المستشفى، فأصحاب المواعيد من أمثاله يحضرون الى …

أحمد بن صالح مات يتمنّى في عنبة

الصادق الصغيري  التقيت السيد أحمد بن صالح رفقة الأخ والصديق العجمي الوريمي اثر عودته من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.