الأربعاء , 5 أغسطس 2020

شركات سمان

الصادق الصغيري 

على احدى طرقاته، رأى الفاروق عمر بن الخطاب شركات سمانا تمتاز عن غيرها، فسأل عن صاحبها فقالت له هيئة مكافحة الفساد (متاع هاك الزمان):
“هي شركات عبد الله بن عمر”
حينها انتفض «الفاروق» وكأنه مس سلكا كهربائيا وصاح:
“عبدالله بن عمر.. بخ بخ يا ابن أمير المؤمنين”
وأرسل في طلبه حتى وقف بين يديه فسأله عمر:
“ما هذه الشركات السمان يا عبدالله؟”
قال:
“إنها شركات بعضها أسستها بمالي وبعضها شريك في رأسمالها وبعثتها ترعى في الصفقات العموميّة، أضارب بها وابتغى ما يبتغى التّونسيون”
فتهكم عمر من كلامه وقال:
«ويقول أهل الحلّ والعقد حين يرونها ارعوا شركات ابن أمير المؤمنين.. اسقوا شركات ابن أمير المؤمنين.. وهكذا تسمن شركاتك ويربو ربحك”.
ثم صاح فيه آمرا:
“يا عبدالله.. يا سي السّماء (هذه إضافة من زماننا)، خذ رأس مالك الذى دفعته في هذه الشركات واجعل الربح في بيت مال التونسيين”.

شاهد أيضاً

لماذا يكرهون الديمقراطية ؟

الصادق الصغيري  يكرهونها لانهم اجبن من ان يواجهوا انفسهم؟ يخافون ان تكشف الديمقراطية انهم التحقوا …

شهيد وزارة الفلاحة

الصادق الصغيري نعت وزارة الفلاحة بكل حزن وأسى شهيد الواجب المغفور له باذن الله تعالى …