السبت , 31 أكتوبر 2020

ثلاثة أرباع التونسيين..

محمد ضيف الله 

أو ما يفوق 73% منهم كانوا في وضعية هشة أي تحت خط الفقر. نعم 3 على 4، هذا الرقم يهم سنة 1963 أي بعد 8 سنوات من الاستقلال. وهذا لتذكير من يحيل إلى الرخاء في عهد بورقيبة، أو لتعريف من لا يعرف ذلك.

بطبيعة الحال، ليس من السهل أن نجد إحصائيات ولا نسب الفقر في عهد بورقيبة، لأن النظام كان يتكتم على ذلك، وكانت كل الصحف تحت سيطرته المطلقة. وعندما نجد إشارة في صحيفة لابريس، تقول بأن أكثر من 73% من التونسيين كانوا في وضعية هشة، فلأن صحيفة لابريس الناطقة بالفرنسية كان يتابعها السلك الدبلوماسي والمراقبون الأجانب، والهدف من إيراد ذلك الرقم هو إقناعهم بدعم تونس للحصول من بلدانهم على مساعدات وهبات وصدقات. وبالفعل فقد كانت تونس آنذاك تتلقى مساعدات من هنا وهناك، ومن بينها الدقيق والقمح الأمريكي “هدية من شعب الولايات المتحدة الأمريكية، ليس للبيع ولا المبادلة”.

 

شاهد أيضاً

القَصْر من شُبّاك الاستقالات..

محمد ضيف الله  لعل أهم ما حدث في السنة الأولى من العهدة الرئاسية، هو تتالي …

مرض السلطة..

محمد ضيف الله  لا تظنوه بسيطا. وإنما هو قاتل أحيانا، بيار بريغفوا (Pierre Bérégovoy)، لمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.