الخميس , 29 أكتوبر 2020

سيدي الرّئيس، ما معنى أنّك أنت والطبوبي مشاريع شهادة ؟

عبد اللطيف علوي 

سيدي الرّئيس، ما معنى أنّك أنت والطّبّوبي مشاريع شهادة؟ هو انتو حتحاربوا خلاص؟!
سيدي الرئيس الأمر لا يستدعي شهادة ولا تضحية ولا أيّ شيء!

يكفينا فقط أن تحفظ كرامتنا فلا تنحني على كتف ماكرون وتقبّلها كمن يقبّل كتف أبيه أو يقبّل أستار الكعبة!
يكفينا فقط أن لا تدمّر علاقاتنا مع شركائنا وحلفاء ثورتنا وأن ترحمنا قليلا من تأمّلاتك العشوائيّة التي ستهدّ بها المعبد على رؤوسنا جميعا!

سيدي الرئيس لم ننتخبك لتستشهد علينا، ولن تنفعنا شهادتك شيئا، سيكون أنفع كثيرا لهذا البلد الحزين أن تبقى حيّا وأن يطيل الله في عمرك وتستيقظ باكرا كلّ يوم كي تراجع الفصول من 71 إلى 88 من الدّستور وتنعم بكلّ امتيازات الرّئاسة والتقاعد المريح دون أن يزعج راحتك أحد!!
ثمّ لماذا تجمع نفسك مع الطّبوبي يا سيدي الرّئيس في مشاريع الشهادة والتضحية بالنّفس والكذا؟!
هل ضحّيتما في زمن الاستبداد بكلمة حقّ واحدة، في وجه من اغتصب البلاد وأذلّ العباد، كي نصدّق اليوم أنّكما مستعدّان للتضحية؟!
ولماذا سيستشهد الطبوبي يا سيدي الرّئيس، ونحن لا نطلب منه سوى أن يحترم هذا الشّعب ويكفّ عن التّلويح بساطور جهله وصلفه وبلطجته كلّما نقدناه نقدا خفيفا لطيفا عفيفا!!

سيدي الرّئيس، إنّ أجواء الملاحم والبطولات الكلمنجيّة والحروب الصّليبية التي تلوّحان بها تبدو مضحكة ومزرية للغاية، ونحن حزانى جدّا وجائعون ومتعبون وخائفون وحائرون ولا رغبة لنا أبدا في هذا الضّحك الأسود المرّ، الّذي صار يخنقنا خنقا مع كلّ إطلالة لكم أو زيارة أو خطاب!!

سيدي الرّئيس ارحمونا!! بجاه ربّي ارحمونا فقط واحترمونا قليلا ويزونا من لغة سيّبونا لا نستشهدوا عليكم!!

شاهد أيضاً

أبو العبر المدّوري

نور الدين الغيلوفي  إشهار مجاني لمثقّف كبير اسمه عبد الجبّار المَدّوري مقدّمة في السياق: أبو …

عن الإرهاب الإعلامي

عبد اللطيف علوي  كنت بصدد الاستماع إلى مقطع من برنامج raf mag الذي يبثّ على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.