السبت , 31 أكتوبر 2020

معاهدة باردو تقول احتلال وهو يقول لا حماية

أحمد الغيلوفي 

ثم ناس تبعوِل في أرواحها وتقنع في المريدين بان المعاهدة كانت انتدابا وليست احتلالا، وان لفظ احتلال ليس لفظا قانونيا وإنما لفظ إنشائي، وان “فرنسا هي من اخلّ بالمعاهدة وحولتها إلى نهب وسلب..” يعني هي باهية أما فرنسا أخلت بيها. هذه بعض بنود المعاهدة:

البند الثاني: لأجل تسهيل القيام بالإجراءات التي يتحتم على حكومة الجمهورية الفرنسية اتخاذها للوصول إلى الهدف الذي قصده الجانبان المتعاقدان، فان سمو باي تونس قد رضي بان تحتل القوات الفرنسية المراكز التي تراها صالحة لاستتباب النظام…” (الوثيقة الفرنسية تستعمل occupation).
البند السادس: “..يلتزم سمو الباي بعدم عقد أي معاهدة ذات صبغة دولية دون إعلام الحكومة الفرنسية..”.
البند الثامن: “ستُفرَضُ غرامة حربيه على القبائل الثائرة بالحدود وبتراب المملكة..”
البند التاسع: لأجل حمايه ممتلكات الجمهورية الفرنسية بالقطر الجزائري من تهريب الأسلحة والذخائر فان حكومة سمو الباي تتعهد بان تمنع قطعا إدخال السلاح والذخائر الحربية عن طريق جزيرة جربة ومرسى قابس أو المراسي الأخرى بجنوب البلاد التونسية”.

الوثيقة تستعمل في “احتلال” وهو يبعول في روحه ويقولك احتلال موش لفظ قانوي راهو حماية.
في مناكفاتهم وسفاهاتهم مستعدون حتى للدفاع عن الاحتلال وإرجاعه حماية.

شاهد أيضاً

جماعة “الربيع العبري”: كائنات غير عاقلة

أحمد الغيلوفي  في كل مناسبة يهرعون إلى العبارة الجاهزة “ربيع عبري” يمتصّون بها كل الأحداث: تطبيع …

ثورات كوندوليزا رايس !!

أحمد الغيلوفي  لست ادري أين وقع البعض على ما يقول بانها رسائل السيدة كلنتون التي تقول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.