الجمعة , 18 سبتمبر 2020

هل بدأت الحرب بين الشاهد والفخفاخ..؟؟!!

عبد اللّطيف درباله 

تفجير أزمة شركات رئيس الحكومة وشبهات تضارب المصالح: 

في ما يبدو أنّه أوّل ردّ فعل من رئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد اتّجاه تصاعد فتح ملّفات تخصّ فترة رئاسته للحكومة.. وبروز تصريحات ومعلومات واتّهامات من بعض أعضاء الحكومة.. ولا سيما وزراء التيّار الديمقراطي.. عن شبهات فساد تخصّه.. وخاصّة في ما يخصّ ملفّ مروان المبروك الصهر السابق لبن علي.. جاء ردّ فعل الشاهد على ما يبدو في شكل صفعة محرجة لرئيس الحكومة الحالي إلياس الفخفاخ.. قام بتأديتها نيابة عنه ولصالحه.. صديقه ومبيّضه الإعلامي السابق بوبكر بن عكاشة..!!
فقد استغلّ بن عكاشة حواره مع الفخفاخ ليلة الأحد الفارط.. ليفاجئه مباشرة على الهواء.. بالحديث عن مساهمته في بعض الشركات الخاصّة.. وما إذا كانت تلك الشركات تتعامل مع الدولة..؟!
واضطرّ الفخفاخ للاعتراف بذلك.. وللاعتراف خاصّة بأنّ الشركة التي يملك نصيبا في رأسمالها حصلت بالفعل على صفقات عموميّة مع الدولة.. معتبرا أنّ الأمر لا يحمل أيّ شبهة تضارب مصالح..!!!
رئيس الحكومة الفخفاخ دافع عن نفسه بالقول بأنّه منذ خروجه من حكومة الترويكا كوزير سابق للماليّة سنة 2013 وإلى حدّ تعيينه رئيسا للحكومة.. كان من حقّه أن يبحث عن مورد رزقه.. وأن يقوم بممارسة الأعمال.. وأنّه لا مجال من أن يأتي أشخاص من الفراغ ليصبحوا أعضاء في الحكومة.. وهمّش الموضوع بالقول بما معناه أنّ مساهمته ضئيلة.. وأنّه لا دخل له في تسيير الشركات.. وأنّه ليس في الأمر شبهات أو منافع خاصّة أو استغلال نفوذ..!!

لكنّ الخبر شكّل صدمة للرأي العام.. ولجزء من الطبقة السياسيّة نفسها..!!

الحقيقة أنّ معلومات كانت متداولة على نطاق ضيّق جدّا تفيد أنّ إلياس الفخفاخ يساهم في شركة ويقوم بإدارتها فعليّا.. وقد فازت بصفقة كبيرة مع الدّولة في الفترة الأخيرة السّابقة لتكليفه برئاسة الحكومة..
وطبقا لبعض المعلومات.. فإنّ هناك تساؤلات جدّية عن ملابسات إتمام تلك الصفقة الضخمة مع الدولة في مجال البيئة.. وفي نشاط كان لا يزال جديدا عموما..!!
وهناك أيضا بعض الأقوال غير المؤكّدة عن كون العلاقة الطيّبة السابقة للإلياس الفخفاخ مع بعض المستشارين النافذين من الدائرة الضيّقة لرئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد.. ولا سيما أحدهم بالتحديد.. قد تكون هي التي سهّلت له الحصول على تلك الصفقة.. بالنّظر إلى النفوذ الذي لديهم في حكومة الشاهد.. وفي الوزارات..!!
وربّما كانت تلك العلاقة هي نفسها التي ساعدت أيضا إلياس الفخفاخ في أن يحظى بترشيح يوسف الشاهد وحزبه تحيا تونس له لرئاسة الحكومة..!!

بل أنّ البعض يربط اليوم بين تقسيم الفخفاخ لوزارة الشؤون المحليّة والبيئة وبين مصالحه الخاصّة باعتبار ارتباط اختصاص شركاته أساسا بالصفقات العموميّة مع وزارة البيئة..!!
وكان رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ قد أصرّ بطريقة مفاجئة على تقسيم وزارة الشؤون المحليّة والبيئة التي كانت وزارة واحدة سابقا.. إلى وزارتين اثنتين.. واحدة للبيئة وواحدة للشؤون المحليّة..
ومنح وزارة البيئة لوزير من حزب تحيا تونس هو شكري بن حسن.. رغم أنّ اسمه أثار ضجّة وانتقادات ومعارضات عديدة لارتباطه بالنظام السّابق وبالتجمّع.. لكنّ الفخفاخ أصرّ عليه إصرارا..!!
وخرجت بذلك وزارة البيئة من تحت وزير النهضة لطفي زيتون الذي كان مرشحّا للوزارة التي تضمّ الوزارتين في الأصل.. كآخر شروط الساعات الأخيرة من المفاوضات.. بين النهضة وبين الفخفاخ حينها..
وكأنّ الفخفاخ قد تعمّد عدم ترك وزارة البيئة بيد وزير من النهضة.. خاصّة وأنّ الحركة عارضت ترشيحه أصلا لرئاسة الحكومة.. وكادت أن تنسحب منها في الساعات الأخيرة..!!
فهل تعمّد إلياس الفخفاخ اختيار وزير “على ذوقه” لوزارة البيئة لارتباط صفقات شركاته تحديدا بها..؟؟!!!

كنّا قد أشرنا من خلال مقالنا المنشور قبل ساعات من الحوار الصحفي الأخير ليلة الأحد المنقضي لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ مع الصحفي بوبكر بن عكاشة بقناة التاسعة وإذاعة موزاييك.. إلى أنّ قناة التاسعة وإذاعة موزاييك تساند حاليّا رئيس الحكومة.. وهو ما يحمل على الاعتقاد بأنّ الحوار سيكون مريحا ومجاملة له..
غير أنّنا أشرنا بوضوح إلى إحتمال أن يستغلّ بوبكّر بن عكاشة الفرصة لخدمة صديقه يوسف الشاهد.. عبر إحراج الفخفاخ.. وذلك كردّ فعل على انطلاق فتح ملفّات فساد برز فيها اسم الشاهد كمشتبه به.. وجاء حرفيّا بالمقال ما يلي:
“.. خاصّة وأنّ المُحاور سيكون بوبكر بن عكاشة.. الذي يتذكّر الجميع موالاته لرئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد.. واعترف صراحة بذلك.. وكان الشاهد نفسه هو الذي اقترح الفخفاخ ودعم تكليفه برئاسة الحكومة..!!!
إلاّ إذا كان بن عكاشة وقبل القفز في سفينة الفخفاخ.. لا يزال راغبا في خدمة الشاهد.. وسيحاول إحراج الفخفاخ بسبب بدأ فتح ملفات شبهات فساد يوسف الشاهد..!!!”
ويبدو أنّ السيناريو الثاني هو الذي حصل فعلا..!!
فلم يفلت بوبكّر بن عكاشة الفرصة.. ووجّه صفعة سياسيّة عنيفة ومربكة لالياس الفخفاخ.. سرعان ما تلقّفها بعض منافسيه ومعارضيه ومنتقديه.. وبدأوا في تداولها على نطاق واسع.. وبنسق تصاعدي..!!

يبدو أنّ هذه الضربة التي تتنزّل في ردّ الفعل من الشاهد قد لا تكون الوحيدة اتّجاه الفخفاخ.. وقد تكون للشاهد أيضا أوراقا وسهاما أخرى سيعمد إلى استعمالها إن لم يستجب الفخفاخ للإنذار.. ويتوقّف عن إعطاء الضوء الأخضر خصوصا لمحمّد عبّو وغازي الشوّاشي للنبش في ملفّات يوجد فيها اسمه.. أو إن لم يبذل مجهودا كافيا وحازما في فرملتهم وقطع الطريق عليهم لعدم توريطه أو تشويهه..!!
فيوسف الشاهد توقّع من إلياس الفخفاخ أن يرجع له المصعد.. ويغلق تماما ملفّاته المشبوهة.. بعد أن أوصله إلى كرسي رئاسة الحكومة عوضا عنه.. وكان له الفضل الأوّل في ذلك..
ويُعتقد أنّه لو لم يكن للشاهد أوراق ضغط أخرى.. لما دخل في مواجهة مفتوحة ضدّ الفخفاخ.. والحال أنّه يمسك الآن بكامل السلطة وبإمكانه الإضرار به أكثر..!!

النائب ياسين العيّاري.. أبرز من جهته التضارب الصّارخ في المصالح.. وقال بأنّه كان على رئيس الحكومة أن يسارع بإنهاء تلك الوضعيّة في أجل شهرين من تولّيه المنصب طبق أحكام القانون عدد 46 لسنة 2018 المتعلق بالتصريح بالمكاسب والمصالح وبمكافحة الإثراء غير المشروع وتضارب المصالح.. إلاّ أنّه لم يفعل رغم مرور ثلاثة أشهر ونصف..!!
كما أنّ رئيس هيئة مكافحة الفساد شوقي الطبيب.. وبعد ملازمة الصّمت بدوره.. وإثر تفجّر المشكل علنا.. تحدّث في البداية عن اختلاف التأويل للقانون لعدم وجود نصوص صريحة.. وهو نفس الموقف الذي تبّناه المدافعون عن إلياس الفخفاخ..!!
غير أنّ شوقي الطبيب سرعان ما عدّل موقفه.. وقام بمراسلة رئاسة الحكومة.. داعيا إلى تسوية الوضعيّة في أقرب أجل ممكن.. مدليا بتصريحات صحفيّة في نفس الاتّجاه..
أمام ذلك.. أعلن الوزير المستشار لدى رئيس الحكومة العيّاشي الهمّامي اليوم أنّ رئيس الحكومة شرع فورا في التفويت في حصصه بالشركة المذكورة.. معتبرا بأنّ ذلك ينهي الموضوع..
وقد رحّب أنصار الفخفاخ بذلك القرار.. واعتبروه قرارا مشرّفا يعكس نزاهته وخضوعه للقوانين وللديمقراطيّة.. ومن بينهم قيادات حزب التيّار الديمقراطي المقرّب من رئيس الحكومة حاليّا..!!

إلاّ أنّ الموضوع لا ينتهي في الحقيقة بتلك الطريقة..!!
فالعبرة بالمخالفة هو في توقيت ارتكابها.. وإنّ إلياس الفخفاخ فات الأجل القانوني المحدّد بشهرين منذ نهاية شهر أفريل 2020.. وهو ما يجعله مخالفا للقانون منذ ذلك التاريخ..!!
ولا أحد يعرف لولا أن طرح الصحفي بوبكّر بن عكاشة الموضوع على الرأي العامّ في الإعلام.. هل كان الفخفاخ سيبادر تلقائيّا بتصحيح الأمر.. أم ستواصل شركاته النشاط.. وتتعامل مع الدولة.. وتتعاقد معها.. وتبرم معها صفقات جديدة..؟؟!!
مبدئيّا فإنّه لا أحد يعرف هل حصلت الشركة أو الشركات التي يساهم فيها الفخفاخ على أيّ صفقات عموميّة مع الدولة.. أو امتيازات.. أو تمويلات من بنوك عموميّة.. أو كانت في الطريق إلى ذلك.. في الفترة منذ تعيينه رئيسا للحكومة إلى اليوم..؟؟!!
كما أنّه ووفقا لما أكدّه النائب ياسين العيّاري الذي قدّم شكاية رسميّة ضدّ إلياس الفخفاخ.. ويقول بأنّه يملك وثائق ومؤيّدات.. وعلى ذمّته.. فإنّ إلياس الفخفاخ يملك في الواقع ثلثي رأس المال في شركة ضمن مجمّع مصالح اقتصاديّة غرضه الأساسي هو الفوز بصفقات مع الدولة.. وهو ما يتجاوز بكثير نسبة 20 بالمائة فقط التي صرّح بها الفخفاخ في الحوار الصحفي.. والتي أظهرته بالشريك الضعيف غير المسيطر على الشركات أو المدير لها.. ويجعله (إن صحّ) على النقيض من ذلك شريكا أغلبيّا.. بما يعني إدارته للشركة فعليّا حتّى ولو كان بعيدا عن قيادتها على الورق قانونيّا..!!

هل سيأذن الوزير محمّد عبّو بإجراء رقابة على حقيقة وضعيّة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ وشركاته اتّجاه الدولة..؟؟!!
هل ستقوم هيئة مكافحة الفساد بالتحقيق في ذلك..؟؟!!
هل سيقع البحث في ملابسات وظروف ونزاهة فوز شركة إلياس الفخفاخ بالصفقة الضخمة مع وزارة البيئة في عهد حكومة يوسف الشاهد..؟؟!!
هل هناك مجرّد مخالفة للقانون.. أم هناك فعلا تضاربا للمصالح واستغلالا للنّفوذ..؟؟!!

شاهد أيضاً

عودة مدرسيّة متعسّرة ومتعثّرة..!!

عبد اللّطيف درباله  اليوم 15 سبتمبر 2020.. كانت عودة مدرسيّة جديدة تأتي في وقت مشحون …

رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد.. “اخدم على روحك”.. قبل شعار “اخدم والشعب معاك”..!!

عبد اللّطيف درباله  الرئيس سعيّد الذي يريد تجاوز صلاحيّاته الدستوريّة بالتدخّل في السياسة الداخليّة.. تقاعس …