الأربعاء , 21 أكتوبر 2020

فساد.. في وكالة التبغ والوقيد

محمد ضيف الله 

لما يكون فساد..

• لما تكون هيئة الرقابة العامة لوزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية قد كشفت في تقريرها النهائي حول تصرف الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد عن خسائر بـ 136 مليارا، مع أشياء أخرى منها عدم الشفافية في الانتدابات، وإخلالات في التصرف الخ.

• ولما يكون أحد مسؤولي الوكالة قبل أن يصبح في 2016 مديرا عاما لها، هو نفسه من عينه قيس سعيد في ديسمبر 2019 مديرا عاما للمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية.

• ولما يستمر سامي بن جنات، هذا، ما يزيد عن أسبوع على رأس المعهد التونسي بعد إصدار التقرير حول تصرف الوكالة التي كان يشرف عليها.

فمعناه يجب أن نتحلى بحسن النية فقط والثقة المطلقة فقط، والتسليم بالأمر له فقط، وصولا إلى أن رئيس الدولة لم يطلع على التقرير، أو أنه اطلع عليه ولم يقنعه، أو أن التقرير لم يتضمن إشارة إلى أن المدير العام للوكالة هو نفسه من أصبح مديرا عاما للمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية. أو أن هذا المركز تابع للقصبة أو باردو أو زاوية سيدي علي الحطاب.

شاهد أيضاً

مرض السلطة..

محمد ضيف الله  لا تظنوه بسيطا. وإنما هو قاتل أحيانا، بيار بريغفوا (Pierre Bérégovoy)، لمن …

الحياة على إيقاع الشعر

محمد ضيف الله  أحسن ما كتبت.. مئات من النصوص كتبتها منذ دخلت الفيسبوك، ولكنه يبقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.