الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

دمتم تلعبون ودام لعبكم

فتحي الشوك 

سأبتعد قليلا عن لبّ الموضوع وأخوض في غير سياق ما خاض فيه الجميع وأتعرّض إلى ما قد يعتبره البعض تمييعا وإلهاء عمّا نواجهه من جليل الأمور، استسمحكم بأن تمدّوني ببعض من وقتكم الثّمين لأتلمّس منكم نصيحة عساي أجد لمعضلة تؤرقني بعض الحلول.

معذرة أن أشارككم همّي ولكم من الهموم ما يكفي لأن تتصدّع منها الرّؤوس وتضيق بها النّفوس، مخاطبكم العبد الفقير، مسؤول في فريق هواة لكرة القدم وقد أٌشعرت ادارته بالاستعداد لاستئناف النّشاط بعد تعليقه بسبب ما عشناه من جائحة، أمر قد يثير الغبطة ويستثير الفرحة بما يعنيه من تجاوز لخطر محدق استشعرناه جميعا وقد يبعث على الفخر ويشعرنا بالنشوة باعتبار سبقنا بلدات أخرى بالرّغم من قلّة ذات اليد، لكنّه بعكس المنتظر كان سببا للخلاف وبابا للفرقة.

بلدتي هي إحدى البلدات جنوب ضفّة البحر، بها حقل صار بورا بعد أن هجرته السّواعد لتجذف في البحر وتطارد الوهم، وبئر معطّلة منذ سنين بسبب قطعة غيار لمحرّكها ننتظر أن تأتي من وراء البحار، وبها أيضا ككلّ البلدات مدرسة تخرّج أفواجا من المعطّلين وأنصاف المتعلّمين، إلى جانب مصنعا اقفلت أبوابه وصار خرابا، ومناجم حفرها السّاحر الأبيض حين قدومه أوّل مرّة ليستحوذ عليها إلى يوم يبعثون، كما أنّ بها جامعا مهجورا، ومقهى يرتاده التّائهون ومكتبة بلا كتب وبباب مكسور، وأخيرا ملعبا معشّبا لكرة القدم كتلك الّتي نشاهدها في التلفزيون.

بلدتي طيّبة بطيبة أهلها، وبشرتهم بلون طينها، وهم كبقيّة البلدات أنعم الله عليهم ومسّهم زبد الحضارات، وبعضهم صارت لهم السيّارات والمكيّفات وهواتف ذكيّة اغنتهم عن مشقّة التفكير وارهاق العقول.

وبقدر هدوئهم وخمولهم في الأيام العادية بقدر استنفارهم وعصبيّتهم لحظة اختيار القرارات بعد أن رأينا أن يكون ذلك بعد مشورة وتشاور استئناسا بالبلدات الديمقراطية، وعادة ما يشتدّ الخصام ويحتدم وطيسه خصوصا عندما يتعلّق الأمر بكرة القدم وهو ما عليه الحال.

عديدة هي القضايا المطروحة في هذا المجال، اذ اقترح بعضهم تغيير اسم الفريق واستبدال زيّه بآخر يليق ويتماشى مع العصر الحديث بل يشترط بأن لا مكان فيه الّا للمصفّف شعره والحليق، ليقفز آخرون يتوثّبون وهم يصرخون: وما لنا لا نلعب بسروال مقصّر وقميص ونكبّر حين نسجّل الأهداف ونصيح؟
ليعلو الصّخب وتوشك أن تندلع معركة تذكّرنا بداحس والغبراء لولا تذكّرنا بانّنا في انتظار ابرة تأتي من وراء الحدود لرتق ما في التبّان أو القميص من ثقوب.
ليشتعل نقاش حاد من جديد حول نيّة بعضهم دعوة فريق السًاحر الأبيض لمقارعته وتأديبه جزاء ما ينهبه من مناجمنا طيلة عقود، ليتساءل بعضهم: “بدون خطّة وبلا تدريب، ولا تهيئة ولا تمهيد؟
وماذا لو تجاهل دعوتنا أو حرمنا ممّا يبقيه لنا من فتات أو قطع عنّا الطّريق؟
وماذا لو هزمنا شرّ هزيمة أو أدّت غضبته إلى حلّ الفريق؟”

فيجيبهم المتحمّسون للمواجهة والتحدّي بأن مجرّد قبوله للدّعوة يكفي وقبول الاهداف مقبول كما الهزيمة والمهمّ تسجيل هدف شرف ولو بكرة حظّ يتيمة لنستعيد أمجاد أيّامنا القديمة.
ولم يكن هناك حلّ الّا الاتجاء الى التصويت ليوضع الصندوق فوق سدرة وسط الحقل البور وبجانب البئر المعطّلة وعلى مسافة من الجامع المهجور وباب المكتبة المكسور ليكون القرار بتأجيل الدّعوة إلى حين، لتتبادل الاتّهامات بين معارض ونصير ويسود الهرج وهم في غفلة عمّا يدور بعيدا عنهم، في المدرسة حيث كان السّاحر الأبيض يتفقّد مع مديرها البرامج بعد أن اطمأنّ على سير أعماله في المناجم.
دمتم تلعبون ودام لعبكم.

د. محمد فتحي الشوك

شاهد أيضاً

قطّاع طرق الحبّ من غلاة اليمين واليسار

فتحي الشوك  أصاب بالقرف كلّما استمعت إلى تعليقات وتحليلات سدنة معبدي “الحدثوت” و “اللّاهوت” من …

لعبة الفيل و الحمار (2)

فتحي الشوك  أيّام قليلة و يبوح سباق الفيل و الحمار بكلّ أسراره، تهيّأت غابة العمّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.