الأحد , 20 سبتمبر 2020

الهدف الأبعد: رأس الديمقراطية

أحمد الغيلوفي 

اجتمعت البارحة غرفة عمليات السيستام مع عبير وتحيا والناصفي وبعض الدراويش ووصلوا الي نصاب يسحب الثقة من رئيس مجلس النواب (109). اتصل الغنوشي بالقروي لاخراجه من هذه الخلطة وذلك بـ:

• إما ادخاله للحكومة
• او الخروج معه الي المعارضة

الفرضية الاولى رفضها الفخفاخ الذي يبدو انه يفضل هو قيس سعيد إسقاط الغنوشي حتى وان كان ذلك يعني انتصارا لعبير وللمنظومة.
– خروج النهضة للمعارضة مع قلب تونس والكرامة يعني: المحافظة على رئاسه مجلس النواب وضمان اغلبية تتحكم في مصير اية حكومة.
– ما يفكر فيه الفخفاخ هو: لكي لا يسقط من البرلمان سوف يُعلن استقالته من رئاسة الحكومة ليبقى 6 اشهر كتصريف اعمال الي ان يسمي قيس سعيد شخصا اخر يكون هو.

الذين تصوروا ان لائحة عبير كانت من اجل رفض التدخل الخارجي في ليبيا عدتها عليهم عبير: المطلوب هو راس الغنوشي. والهدف الابعد هو راس النهضة. ولكن احمق من يظن هذا: المطلوب هو راس الديمقراطية ومسار 17 ديسمبر واستعادة السلطة والمسروقات وايقاف مسار الاصلاح.

في كل محطة تخسرها المنظومة تجد “هيدوق” تلعب على اوتاره الحساسة وعدائه مع النهضة: تخدم بيه وتركب عليه ثم يجد نفسه مذموما مدحورا وفي خسران مبين ولم يجن غير نقمة الناس عليه ولن يخرج في الانتخابات القادمة بغير نهار الاربعاء.

الحمير يعتقدون ان خروج الغنوشي من رئاسة مجلس النواب هو خروج للغنوشي او النهضة. هو هزيمة لمنظومة 17 ديسمبر وتنصيب عبير زعيمة وانتصارا للمنظومة.

شاهد أيضاً

رسالة إلى الأستاذ راشد الغنّوشي

نور الدين الغيلوفي  إليك إن كنت تسمع النصيحة من مواطن تونسي ناصح لا ناقة له …

النهضة تخوض كبرى معاركها

نور الدين الغيلوفي  الغنّوشي وخصومه داخل حركة النهضة لعلّ أوضح دليل على أنّ النهضة تخلّصت …