الأحد , 29 نوفمبر 2020

تدربوا على الاستهلاك المجاني

الصادق الصغيري

الكهرباء الملف المكهرب
ديون شركة الكهرباء والغاز المتخلدة بذمة الحرفاء بالمليارات، اغلبها متخلد برقبة الدولة ووزاراتها وإدارتها والمنظمات الوطنية الكبرى وبعضها لدى الخواص الذين تدربوا على الاستهلاك المجاني ويعرفون من اين تؤكل كتف الكهرباء ومن اين تشترى الذمم.

والغريب في الأمر كيف تدرج سنويا ضمن ميزانيات الوزارات مبالغ لخلاص الكهرباء ولا يتم الخلاص،

ولا أظن أن هيئة مكافحة الفساد تقبل ان تكون فواتير إضاءة مقراتها غير خالصة؟
ولا أظن ان هيئة النزاهة والشفافية تقبل ان تكون فواتير الإضاءة غير خالصة؟
ولا أظن اتحاد الشغل يرضى ان تكون فواتير اضاءة مقراته غير مدفوعة الأجر وهو رأس حريتنا في حماية المؤسسات العمومية وديمومتها،
والأغرب أن ترضى وزارة الشؤون الدينية بأن تكون فواتير اضاءة المساجد غير خالصة الأجر وأكثر من 5000 من خطبائها يلهجون اسبوعيا بحرمة مال اليتامى والمساكين من امثالنا دافعي الضرائب وأن التعبد في المغصوب حرام بالإجماع.

اذا كان هذا حال الشركة مع مؤسسات الدولة حامية الحمى والدين، فإن حال الشركة مع قطاع الطرق الكهربائية أسوأ بكثير، وخساراتها السنوية بالمليارات مع جماعة الربط العشوائي، الذين يربطون لهم أعوان مختصون لا يأتون من الخارج بالتأكيد.

شاهد أيضاً

الصباح المبروك

الصادق الصغيري  ليس امامه الاّ الوصول باكرا الى المستشفى، فأصحاب المواعيد من أمثاله يحضرون الى …

أحمد بن صالح مات يتمنّى في عنبة

الصادق الصغيري  التقيت السيد أحمد بن صالح رفقة الأخ والصديق العجمي الوريمي اثر عودته من …

اترك رد