الإثنين , 30 نوفمبر 2020

فرنسا المفلسة أخلاقيا… تتخلى عن ديون مستعمراتها الأفريقية !

طارق العبيدي

فرنسا وضعت برنامجا سياسيا في مواجهة تأثيرات أزمة جائحة كورونا المستجد على اقتصادها الذي قدرت بأنه سينكمش بنسبة 8 بالمائة وأن 900000 مؤسسة مهددة بالإفلاس وفي حاجة إلى مساعدة الدولة وأحدثت للغرض صندوق مساعدة للمؤسسات وبنت رؤيتها الإنقاذية على تحمل الديون.

رئيسها ايمانويل ماكرون صرح بأن فرنسا مستعدة للتخلي عن ديون الدول الافريقية !… فيا للعجب !
أنا أقرأ تلويحه بالتخلي عن ديون الدول الأفريقية من خلال سياسة التعامل الاستعماري مع الدول الافريقية… للأسف الشديد هذه حقيقة مخزية يجب أن نعترف بها: فرنسا تعتبر الدول الافريقية كما لو كانت شركات فرنسية عاملة في افريقيا !
لا أحد باستطاعته تحمل سماع كلمات الحقيقة لأنها مؤلمة جدا كما ألم النظر مباشرة بالعين المجردة إلى شمس الظهيرة !
انا لدي نظرة مغايرة تماما للخوف السائد في نفوس أغلب نخبنا المقاومة للاستعمار الفرنسي في أفريقيا كلها… انا ارى بان فرنسا أكثر من أي وقت مضى تتجه الى الهاوية ولا يمكنها إنقاذ نفسها فما بالك إنقاذ مستعمراتها… إنها فرصة افريقيا كلها للخروج من التبعية لفرنسا والإخوة الجزائريين والمغاربة والتوانسة الأبطال أحفاد عبد الحميد بن باديس وَعَبَد الكريم الخطابي وَعَبَد العزيز الثعالبي لن يشفعوا لفرنسا ما فعلته فيهم منذ 1830 إلى الآن.
ستذل فرنسا في هذا القرن الواحد والعشرين كما أذلتنا منذ القرن التاسع عشر !
منذ بضعة أيام فقط احد فلاسفتها يقول بأن أوروبا كلها ستكون بعد ازمة كورونا “العالم الثالث الجديد”.
ستجني فرنسا الاستعمارية في القرن الواحد والعشرين الثمار السامة لما زرعته من مآسي في المغرب الإسلامي منذ القرن التاسع والعشرين.

شاهد أيضاً

لماذا ساند ماكرون إساءة “شارْلي ايبدُو” للرسّول ؟

سليم حكيمي  في مغازلة انتخابية تحافظ على التوازن وتمنع نهايته في رئاسيات سنة 2022، وقف …

فرنسا ماحقة أحلام الشعوب

نور الدين العلوي  عندما كنا في فورة الشباب نختصم في سياسات بورقيبة تجاه فرنسا ونحتج …

اترك رد