الأحد , 29 نوفمبر 2020

كبابيل لا شفاء لها… دع التاريخ والصراع يذهب إلى أقاصيه… زايد… العظم الرهيف لا تجبرو

الحبيب بوعجيلة

نميل فعلا إلى تسويات وطنية كبرى في فترات الشدة والألم والأزمة من أجل البلاد مثلما ملنا إليها باستمرار حتى في أشد فترات الاستقطاب دموية… قلنا يمكن في لحظة معينة أن تنجز المصالحات الكبرى بين أنصار حرية وعشاق تسلط بائد… بين شرفاء لم يدنسهم سقوط وملطخين سابقين ماداموا قد جنحوا للديمقراطية والصراع السلمي الشريف… بين مرحبين بالثورة والانتقال التونسي والكارهين له أو المتآمرين عليه لسنوات… بين حالمين بتونس حرة مستقلة متعددة متنوعة وكلاب حراسة سابقين لتونس الإقصاء ومنظومة تعذيب وقتل واستئصال ماداموا قد ركنوا للعيش المشترك…

لكن هؤلاء المعطوبين يتصورون هذا الميل ضعفا فلا تكاد تستقر لهم الامور بما يملكونه من مفاتيح سيستام واجهزة محتلة ولوبيات مستعدة للتمويل وحاقدين مستعدين للخدمة حتى تعود شراستهم ويخرجون قرونهم ويتنافخون على الناس شرفا مكذوبا وينتصبون مرة اخرى لتصنيف الخصوم وتوزيع الوصم بمزاعم حداثة ومدنية ووسطية وديمقراطية ينسبونها إلى أنفسهم ولتبرير فساد وخراب ورغبة في عودة سنين جمر واستئصال وفرز استبدادي…

أتصور والله أعلم أن العيش المشترك كذبة ووهم مع أفسد كبابيل هذه المنظومة وحلفائهم الموضوعيين والراكعين المرعوبين في رحابهم… الاستقطاب لازم برجولية… هذا شعوري الان رغم أني إصلاحي عالآخر…

شاهد أيضاً

مبادرة الرئيس في الأزمة السياسية ؟؟؟

الحبيب بوعجيلة  ما قاله رئيس الجمهورية حول استهداف الدولة كان في جلسة مخصصة للوضع الأمني …

شعب الباكالوريا.. شعب الامتحانات…

الحبيب بوعجيلة  الشعب التونسي ضمان أساسي في انتقال مستقر رغم مصاعبه .. تعيش العائلات التونسية …

اترك رد