الثلاثاء , 27 أكتوبر 2020

أولاد كوفيدة

فتحي الشوك

خبران مفرحان في جوّ مليء بالأحزان، يبعثان فينا أملا متجدّدا في أنّ ما يجري ليس عبثا وقد يفضي إلى خير ممّا كان.
الدكتورة الهام بوطيبة رئيسة قسم الأحياء الدّقيقة بمستشفى شارل نيكول نجحت وقسمها في التعرّف على الحمض الريبوزي لكوفيد19، أمّا الخبر الثّاني فهو نجاح فريق تونسي من المدرسة الوطنية للمهندسين بسوسة في ابتكار وصناعة جهاز تنفّس اصطناعي ومولّد أكسيجين عالي التدفّق في وقت قياسي وبتكلفة أقلّ من 25% من سعر الاستيراد، الجهاز وقع تسليمه لقسم الإنعاش الطبّي بمستشفى فرحات حشّاد بسوسة بحضور وزيري الصحّة والتعليم العالي.

الخبران يؤشّران إلى دلالات عميقة لا تغيب عن ذهن ذي عقل سليم وأنّ إمكانية الفعل والإبداع ممكنة متاحة لو توفّرت إرادة حقيقية لذلك وأنّه بإمكاننا أن نتخطّى بؤس واقعنا المتّسم بالتخلّف والخمول والتّبعيّة والسّلبية.
بالطّبع وكما اعتدنا فانّ كلّ فرحة لا يمكن أن تمرّ دون أن ينغّصها غربان الشّؤم ويلوّثها خفافيش الظّلام، هكذا وفي ظلّ هذا الجهد المبذول لتخطّي الأزمة يطلّ علينا دوما من يريد أن يطيل في عمرها ومن لا ينتعش إلا في ظلّها ويتمعّش منها.
ممثّلا للشعب ووزير سابق للتربية يخرق الحجر الصحّي وكان عذره أقبح من ذنب وكأنّه يريد أن يجسّد البيتين المعروفين: إذا كان ربّ البيت للدفّ ضاربا.. فشيمة أهل البيت الرّقص.
أمّا وزيرة ما يسمّى بالثّقافة فقد ارتأت أن تغرّد خارج السّرب وتكون لها سياستها المنفردة والمتعارضة مع التوجّه العام للحكومة وللمجموعة الوطنية في توخّي الحجر الصحّي والتّباعد الاجتماعي ويسمح لفئة بأن تتجمّع لتعرض علينا ما ستنتجه من تفاهات خلال شهر رمضان الكريم.

والحقيقة أنّ هذه الظّاهرة هي ليست تونسية حصريا بل تشهدها مصر والعديد من الدّول العربيّة، ففي مصر مثلا الّتي توصّلت الى علاج ناجع للكورونا بالشالولو وهي الّتي وفّرت سابقا علاجا للأيدز والتهاب الكبد الفيروسي عن طريق إصبع الكفتة، يناقشون في جواز الإفطار في رمضان ويجعلون من المسلسلات خطّا أحمر ومن المقدّسات.
نعم يمكن مناقشة كلّ شيء إلاّ قطع تسلسل إفرازاتهم المسمومة والمتعفّنة والحاملة لكلّ أنواع الطفيليات والبكتريات والفيروسات.
مازلنا نعاني من فعلهم المدمّر للمجتمع والكينونات، من تغييب للوعي ونشر للجهل وتخريب للقيم وإفساد ممنهج وتطبيع مع التّفاهة وسوء الخلق وكنّا نعتقد أنّنا في غنى عن أموال تهدر كان من الأجدر صرفها فيما يفيد النّاس في هذا الظّرف العصيب غير أنّ وزير الصّفاقة ارتأى غير ذلك.
أولاد مفيدة وأخواتها ليست فكرة طارئة منعزلة بل هي سياسة ومنهج والواضح أنّ ما نتعرّض له حاليا من نوازل لم تجعل من ينظّرون لذاك المنهج يتراجعون أو يراجعون الأنفس بل ازدادوا كما الفيروس شراسة ليصرّوا على أن يجتمعوا علينا، مصيبتان في وقت واحد.
أولاد كوفيدة أشدّ ضررا من الكوفيد نفسه فذاك الفيروس الطّبيعي سوّى بين الجميع وترك لنا فرصة للنّجاة والتّعافي وقد تكون رسالته أسمى ممّا تبدو كدعوة عامّة لنا للمراجعة وإصلاح الذّوات وتصحيح المسار.
كوفيد19 في الغالب لا يترك ضررا دائما لدى من أصابه وتعافى منه بينما أولاد كوفيدة فضررهم باق ومستديم يصيب الأجساد ولأنفس والعقول ويصعب جبره على المدى القريب.
ويبقى الأمل في أن تتراجع الحكومة عن قرارها الغبيّ للحفاظ على ما تحقّق من نجاح نسبي في مقاومة الوباء وان أصرّت على ذلك فلا سبيل لنا إلاّ أن نقاطع تفاهاتهم.

د.محمد فتحي الشوك.

شاهد أيضاً

لعبة الفيل و الحمار (2)

فتحي الشوك  أيّام قليلة و يبوح سباق الفيل و الحمار بكلّ أسراره، تهيّأت غابة العمّ …

لعبة الفيل و الحمار (1)

فتحي الشوك  يحبس العالم أنفاسه منتظرا بترقّب ما ستفرزه صناديق اقتراع الانتخابات الرّئاسية الأمريكية المزمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.