السبت , 31 أكتوبر 2020

نعم نحن محظوظون !!!

عايدة بن كريّم

من لم يفهم أنّ تونس في رعاية الله وحفظه فعليه أن يبحث على مُقاربة أخرى للفهم…
بإمكانياتنا الضعيفة وبحكومة تشكّلت ثلاثة أيّام قبل الجائحة وبرئيس عقوبة الله في السياسة وجديد في الدومان (4 أشهر من زمن الرئاسة)… وببرلمان مُتشضّي وبشعب نصفه مُهمّش وبطّال وعايش خارج النظام… وبمنطومة صحية مهرّية.
ومع ذلك كانت مُقاربة “دولتنا” في التعامل مع الجائحة أفضل بكثير من مقاربات دول مُتقدّمة ولديها موارد أضعاف مضاعفة لإمكانياتنا… دُول مؤسساتها مُستقرة وديمقراطيتها عريقة وشعوبها عايشة الرفاه ومنظومتها الصحية متطورة…

تونس ربي يحميها… ويبارك في أرضها.
حكومة: رئيسها شاب وليس لديه حزام سياسي لكن لديه تجربة في التسيير والإدارة (كان وزير للمالية) ولديه دراية بوضع البلاد (ترشّح للرئاسية)… رهانه “الإنجاز”.
دولة: رئيسها لا ساندة ولا رافعة وما يفهمش في السياسة وموش بلعوط لكنه يحترم المؤسسات والقانون ولديه صبر أيوب لا ينفعل ولا يردّ الفعل… رهانه “الشعب يريد”.
وزير صحّة: معاركي وصاحب قضية وينتمي إلى الشعب العميق ويُتقن لغة أولاد الحفيانة ويلعب على الرمزيات.. وأمّه راضية عليه وداعية له وعنده القبول ومحبة الناس… وخاصة لا ينتمي إلى لوبيات المال والأعمال. رهانه “الإنتصار”.
شعب: وإن شاع انه مُستهتر وغير منضبط إلاّ أنّ الواقع بيّن أنه أكثر انضباطا من شعوب أخرى ظروفها وإمكانياتها خير منّا. رهانه “البقاء”.
حملات نظافة وتعقيم واستجابة كبيرة لدى العائلات في تطبيق قواعد الصحة…
حملات تطوع وتضامن غير مسبوقة… شباب مُهمّش لكنه عندو “Gليب” وبرشة “رجلة”.
عُلّقت صلوات الجماعة وكانت الاستجابة بنسبة أكثر من 80 بالمائة.
أغلقت المقاهي والفضاءات العامة واستجاب أغلب التوانسة باستثناء عشرة هنا وعشرة غادي… الشاذ يُحفظ ولا يُقاس عليه.
طلب من الناس البقاء في بيوتهم وأغلبنا قال الله يبارك…
طبيعي جدّا أن توجد بعض التجاوزات والإنفلاتات… لكنها استثناءات ويمكن ضبطها والتحكّم فيها…

•••

في المقابل…
هناك لوبيات وأصحاب مصالح و”أيادي خفية” تشتغل كخفافيش الليل هي التي صنعت كورونا وذيولها تتحرّك في جميع أنحاء الكرة الأرضية… تجد أثرها في بلاتوهات الإعلام تزرع القلق وتثير الشكّ، وفي قطاع الصحة تصفي في حساباتها، وفي رأس المال المتوحّش إلّي يحب يستثمر في الموت… وفي بعض السياسيين وأشباه “المتديّنين”…
هم الكورونا فاحذروهم… لا تتركوهم يُدخلون الشكّ في نفوسكم.
يحبّوا يتمعّشوا ويستثمروا…
شدّوا دياركم…
اشربوا برشة ماء…
وتزوّدوا إن خير الزاد التقوى…

شاهد أيضاً

كيف تفرّغ شحنة القلق والخوف

عايدة بن كريّم  الأكيد أنّ أغلب الناس عايشة حالة خوف وقلق… والأكيد أنّ طريقة التنفيس …

مراحل تصرّف المناعة مع فيروس كورونا

حاتم الغزال  على ما يقارب 40 مليون حالة إصابة مؤكدة بالكورونا حول العالم هناك حالتان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.