السبت , 31 أكتوبر 2020

رأيت دولة تستحق الإحترام

الأمين البوعزيزي

بالنسبة لمواطن عاش ما انقضى من عمره يخشى الدولة ولا يصدق الحكام، البارحة رأيت دولة تستحق الإحترام ومسؤولا ٱخر يستحق التصديق.

لنبدأ بالشكليات، التي لا تقل أهمية بل هي الأهم هذه الأيام العصيبة حيث يلعب الرمزي الأدوار الكبرى في تعبئة دفاعات المناعة الجسدية والمجتمعية ويمكنها من الاشتغال بكل “محركاتها”، وقواها الخفية (بعبارة كولن ولسون).

#أسلوب_الحديث وتقاسيم الوجه وعربيته المتحررة من التخشب المتصنع والإغراق اللهجي الذي يحفر أخاديد. ومزاوجته بين الرهان المطلق على الطب/العلم دونما اغفال لدور منجم التعبئة الروحانية في الصمود، كلها جعلته قريبا من نفوس مشاهديه/سامعيه.
(فقط لا أدري لماذا غاب (ت) المكلف(ة) بتحويل الكلمات إلى إشارات لعدد كبير من التونسيين)😴

#الإجراءات التي أعلن عنها تنقل الدولة التونسية من وريثة /تواصل لاستعمارية السلطة إلى دولة تعتبر أن #مواطنيهاهمرأسمالها.
(لعشاق التسطيح الكلمنجي وتسجيل بونتو فايسبوكي: راهو الفخفاخ والبرلمان شكشوكة لبرالية في مناخ عولمي مافيوزي، وبالنسبة لي هم أرحم من كوريا والصين التي تجمع بين الرأسمالية والفاشية، سيطروا على حركة رعاياهم ولم يسيطروا على الطاعون الذي تتحمل الصين مسؤولية أخلاقية تجاه العالم ساعة تكتمت عليه أشهرا وقمعت بشدة من ولولوا علميا تحذيرا منه😴).

لتنجح القرارات المتخذة؛ واجب حزم مواطنين للمراقبة الرادعة لمن تسول لهم أنفسهم الوضيعة الاحتكار والسطو على حقوق من لا سند لهم.

تمنيت على السيد رئيس الحكومة وهو يوجه تحيات الاسناد والاعتراف للمرابطين على خطوط المواجهة من جيوش المنظومة الصحية والمنظومة الضبطية ألا ينسى جيش المزارعين الذين لم ينسحب منهم ولا جندي واحد من جبهة الامداد بمصادر الحياة.

  • المزاوجة بين حدي المواطنة وسيادة القانون يجعل للدولة هيبة في النفوس لم تكسبها يوما بالترويع.
  • الوضع استثنائي لكن ليس معنى ذلك فرض حالة الاستثناء المستبيح🤔

نسأل الله السلامة للجميع🙏🌏
✍️⁩الأمين البوعزيزي

شاهد أيضاً

الشامتون في ذكرى 18 أكتوبر 2005

الأمين البوعزيزي  الشامتون (النبّارة) اليوم في ذكرى 18 أكتوبر 2005 هم القوادون (الصبّابة) زمنذاك. عشرون …

فرنسا شوفينيتك تفتك بك

الأمين البوعزيزي  يُروى أن قُرصانًا وقع في أسْر الإسكندر الكبير، فسأله: “كيف تَجرُؤ على إزعاج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.