fbpx
الإثنين , 18 يناير 2021

كيف ينفخ الإعلام في صورة عبير موسي.. ؟؟!!

عبد اللّطيف درباله

وكيف ينفخ بعض السياسيّين في بالونتها..؟؟!!

بعض المشكل في كارثة الفاشيّة عبير موسي في مجلس نواب الشعب.. أنّ الإعلام في تونس.. يدعم في أغلبه عبير موسي..
إمّا بطريقة مقصودة عمدا..!!
أو بطريقة غير متعمّدة..!!
وهو ينفخ في صورتها فعلا بأكثر من حجمها..!!
ويقدّم لها المكافآت الإعلاميّة والإشهاريّة السياسيّة.. عن كلّ المسرحيّات التعيسة التي تفتعلها في البرلمان.. وعن كلّ التهريج الذي تعطّل به سير جلسات العمل داخل اللّجان وفي الجلسات العامّة..!!

فكلّما حدثت مشكلة.. تجد في نفس اليوم.. وخلال كامل الأيّام الموالية.. عبير موسي تحوّلت إلى نجمة التلفزات والإذاعات والصحف.. على مدار السّاعة.. صباحا ومساء وليلا..
بتعلّة محاورتها وسماع رأيها ومناقشتها ومعرفة وجهة نظرها..!!
وذلك الإهتمام الإعلامي بالذّات.. هو عين ما ترغب فيه عبير موسي..!!
وهو ما تفتعل التهريج والصّخب لأجله خصّيصا..!!
لكونه يزيد في نشر صورتها وأقوالها.. ويفسح لها المجال لنشر خطابها الفاشي على نطاق واسع..!!!

يبالغ الإعلام في الاهتمام بعبير موسي.. لثلاث أسباب رئيسيّة:

  • أوّلا.. لكون الكثير من الإعلام يبحث فقط عن جذب الإنتباه وال”buzz”.. بأيّ شكل أو طريقة.. لرفع نسب المتابعة من الجمهور.. حتّى ولو كان بالتفاهة.. وبدعم خيارات غير وطنيّة..!!
  • ثانيا.. لكون الكثير من الإعلام.. ومن الإعلاميّين.. هم بنفسجيّو الهوى في الأصل.. ويحنّون بطبيعتهم لكلّ من يذكّرهم في رائحة النظام النوفمبري.. مثل عبير موسي وغيرها..!!
  • ثالثا.. لكون جانب من الإعلام.. يسعى فقط لضرب وتشويه حركة النّهضة بأيّ طريقة.. وعبر أيّ شخص.. ولو كان ذلك باستضافة عبير موسي وفتح أبواب الاستديوهات أمامها على مصراعيها في كلّ آن وحين.. ظالمة أو مظلومة.. طالما ستهاجم وتشتم وتسبّ وتخوّن حركة النهضة.. وقياداتها..!!

هذا دون أن نفترض افتراض رابعا.. ولو كاحتمال نظري.. وهو الاهتمام المبالغ فيه لبعض وسائل الإعلام.. ولبعض الإعلاميّين.. بعبير موسي.. نظير وجود مصالح معيّنة..!!

المشكل أيضا.. أنّ الكثير من القوى السياسيّة في مجلس نواب الشعب.. هي منافقة.. ومناورة..!!
فبعض تلك القوى والشخصيّات السياسيّة ليست صادقة في التظاهر باستهجان ورفض ما تفعله عبير موسي من خروج عن ممارسة المعارضة المشروعة.. إلى الدخول في تعطيل سير العمل التشريعي..!!
وهي ترتاح للدّور القذر الذي تقوم به موسي ممّا لا يجرؤون هم على فعله بتلك الطريقة..!!
أيّ أنّ هذه الأطراف السياسيّة سعيدة بأن تكفّلت عبير موسي بممارسة خطاب فاشي.. وإفراز قذارة سياسيّة.. ومهاجمة خصوم سياسيّين معيّنين.. دون أن يضطرّوا لتشويه أيديهم وألسنتهم لفعل ذلك.. أو الجهر به علنا بأنفسهم..!!

كما أنّ بعض السياسيّين اعتقدوا أنّ مجرّد كونهم ليسوا حاليّا في مرمى النار لعبير موسي.. فإنّ الحرب ليست حربهم..!!
وتوهّموا بأنّهم ليسوا معنيّين والحالة تلك بالتصدّي لتهريجها وعربدتها في المجلس..
متناسين.. أو جاهلين.. بكون موسي تستهدف المنظومة الديمقراطيّة في مجملها.. ولا تستهدف فقط النهضة ومن تحالف معها..!!!

بل أنّ بعض الأحزاب والقوى والشخصيّات السياسيّة المناهضة للنهضة.. تستمتع تماما بالدور الفاشي الصاخب والمتطرّف الذي تلعبه عبير موسي.. وذلك لمناورة النهضة.. بأن تظهر هي نفسها بكونها المعتدلة.. مقارنة بعبير موسي وحزبها.. وبأنّها ليست اقصائيّة اتّجاه النهضة كعبير..!!!
وبالتالي فهي التي يمكنها أن تكون البديل للحزب الدستوري الحرّ.. ولرئيسته عبير موسي.. في مواجهة النهضة.. وأن تقطف ثمار التقارب مع الحركة المؤثّرة في المشهد السياسي اليوم.. لثقلها في خارطة السلطة.. وفي البرلمان..!!!

لعلّ الجميع يتذكّر مثلا.. بأنّه بالرّغم من كلّ ما ارتكبته عبير موسي وأفراد حزبها.. في بداية الدورة البرلمانيّة الجديدة.. من تهريج وتشويش وتعطيل لسير الجلسات العامّة وعمل اللّجان.. ثمّ الإعتصام والمبيت بالمجلس ليلا.. فإنّ الكثير من الأحزاب والشخصيّات السياسيّة.. وبعد أن ندّدت في الظّاهر بتلك الأفعال.. سرعان ما أعلنت مساندتها لعبير موسي.. باسم الحقّ في الاعتصام والتعبير وممارسة قناعاتها.. وعارضوا بشدّة استعمال القوّة العامّة ضدّها.. ولو وفقا للقانون الداخلي للمجلس.. وذلك لفرض النظام بمقرّ البرلمان.. ووضع حدّ لتعطيل عمل وسير لجانه وجلساته العامّة..!!!

في الخلاصة..
يكفي أن تلاحظ بأنّ الكثير من الإعلاميّين والسياسيّين الذين يساندون عبير موسي اليوم.. ويدافعون عنها..
أحيانا بشراسة ظاهرة ووقحة..
وأحيانا بطريقة خفيّة ومموهّة..
عُرِفوا عموما بمواقفهم المضادّة للثورة.. وللحريّة.. ولروح التغيير..
ويرون في الديمقراطيّة فوضى وخطأ وخطر..
ويمجّدون النظام السابق ما قبل الثورة.. ويقدّسون جميع أذياله ورموزه..
لتفهم تماما من هي عبير موسي..؟!
ومن هم الذين معها ووراءها..؟؟!!
وما تمثّله هذه المرأة..؟؟!!
وماذا تحاول أن تصنع اليوم في تونس..؟؟؟!!!

شاهد أيضاً

في انتظار تحويل الثورة إلى ثروة..!! 14 جانفي 2011 – 14 جانفي 2021

عبد اللّطيف درباله  بن علي “فهم الجميع” في تونس.. وأذياله لم يفهموا شيئا بعد عشر …

أمريكا تتعرّب..!!!

عبد اللّطيف درباله  أعمال عنف وشغب.. وعدم اعتراف متبادل من الجهتين بنتائج الانتخابات.. وطريقة حكم …

اترك رد