fbpx
الإثنين , 25 يناير 2021

النقابيون مطالبون بوضع حد لاستباحة المنظمة

سمير ساسي

المركزية النقابية تبحث عن تحايل على نظام الاتحاد الداخلي من اجل ان تبقى في سدة القيادة طبعًا من العسير على من لم يكن ديمقراطيا وذاق مغانم السلطة التسليم لغيرها،
المصيبة انهم أوجعوا رؤوسنا بمقاومة الفساد والحديث عن الحريات وعدم استغلال النفوذ.

بالأمس بلطجة نقابية في الحامة لإخراج الناظرة من مكتبها دون موجب.
في المروج استاذة عضو نقابة جهوية للتعليم. متغيبة منذ أكثر من أسبوعين. بلا محاسبة ولا رقيب لانها نقابية وصديقة زوجة المدير الذي عينته النقابة والمشكل انها لم تبذل جهدًا في إعداد امتحانات التلاميذ. جاءتهم بفرض مكتوب عليه اسم أستاذ آخر، قبل ذلك انشغلت في جنازة لينا بن مهنى ليومين لم تأت. في اطار تحديث القبور والجنازات أما عقول التلاميذ فلا بأس أن يستريحوا من التحديث قليلا.
هذه عينات لفساد تؤسس له النقابة والتفرغ النقابي.
ثم يبحثون عن الإصلاح.
النقابيون مطالبون بوضع حد لاستباحة المنظمة من القيادة الحالية ووزير التربية النقابي القديم مطالب بوضع حد للاستهتار بمصير التلاميذ تحت الخيمة.
مازلت أؤمن أنه ما لم نجد حلًا للبلطجة النقابية فلن تصلح حال البلد.
ما رأي الفخفاخ..

شاهد أيضاً

اتحاد الشغل من منظار بحث علمي: ميراث البيروقراطية والجهوية والزبونية والصراعات في “قلعة حشاد”

لطفي الحيدوري  تثير الانتقادات الموجهة إلى الاتحاد العام التونسي للشغل حفيظة كثير من قياديي المنظمة …

ها هو يسأل.. جاوبوه

نور الدين الغيلوفي  سيكتب التاريخ أن منظمة عتيدة اسمها الاتحاد العام التونسي للشغل أنشأها رجال …

اترك رد