fbpx
الثلاثاء , 19 يناير 2021

إلى السيّد وزير التربية

نور الدين الغيلوفي

كان جوازكم إلى الحكم محاربة الفساد.. وأنت جئت إلى وزارة ابتلعها الفساد واختطفتها المافيات.. والمافيات هنا جمعٌ كما ترى.. التركة ثقيلة يا صاحبي.. وأنت جئت من حزب رفع السقف عاليا وليس من حقّ قياداته ألّا يبدعوا.. فإمّا أن تبدع في وزارة التربية، كما لم يفعل أحد من سابقيك، وإلّا فإنّك ستسير إلى نهايتك السياسيّة.. كما فعل بنفسه ناجي جلّول من قبلك.. جاء بكلام كثير وذهب في النسيان بعيدا…

إمّا أن ترى الأمر كما ينبغي وتتحرّك بالفعل المناسب وساعتها تكون بجحم ما عرفنا من كلامك وطويل لسانك.. وإمّا أن تدسّ رأسك في التراب بمنطق “برّا هكّاكا وسايس روحك” كما يفعل كثير من المسؤولين في البلاد.. لأنّهم يعلمون أنّهم كلّما حرّكوا حجرا وجدوا تحته عقربا أو ثعبانا.. ووزارة التربية بها عقارب وثعابين كثيرة.. وفساد يحجب الأرض عن السماء.. فإن أنت لزمت ما لزموا فستكون أشبه بخنجر يأتي على ما بقي في الوزارة من نفَس حي…

سيّدي الوزير…

هذا كلام ناصح يتألّم لحال المرفق التربويّ في البلاد.. ناصح مكتفٍ بنفسه لا يريد جزاءً ولا شكورا…

لا أشكّ في أنّك تعلم عن الوزارة الكثير وأنت الأستاذ النقابيّ.. ولكن لا بأس من تذكيرك.. لعلّ الذكرى تنفعك:

1. إنّ بوزارتك مسامير صدئة كثيرة متمترسة خلف جبال من المنافع وحبال من المصالح.. مسامير آخر همّها العلم والمعرفة والتربية.. كثير من هؤلاء هم صنيعة نظام بن علي.. وأنت تدري ما فعله بن علي بالتربية في البلاد.. إنّ في الإدارات المركزية والجهوية تركة ثقيلة من المسؤولين الذين يفعلون ما يشاؤون ولا يُسألون عمّا يفعلون…

2. وإنّ بوزارتك أصدقاء لك من النقابيّين القدامى والمحدَثين الذي لا يختلفون في شيء عن تلك المسامير الصدئة.. “راسين في شاشيّة”.. هؤلاء النقابيّون الذين تسلّلوا إلى كلّ زاوية من زوايا الوزارة باتوا عبئا ثقيلا يحول دون كلّ إصلاح.. النقابيّة صارت وظيفة داخل الوزارة.. والنقابيّون هم الذين باتوا يتحكّمون في كلّ الوزارة بدءا من كرسيّ الوزير بمكتبه انتهاء بكرسيّ مكسور في مدرسة مهجورة بقرية نائية من قرى البلاد.. لا يتحرّك كرسيّ إلّا بموافقة من النقابيّين…

سيّدي الوزير…

لن يصلح أمر وزارة التربية إلّا متى لزم الجميع مواقعهم واكتفوا بما يعنيهم ولم يمارسوا “البانديتيزم” على الوزارة والوزير… وستجد نفسك، بعد أن تبدّلت زاوية نظرك إلى الأمور، بين أمرين:

إمّا أن تنتفض ضدّ الفساد بكلّ أشكاله وأفعاله وتكشف الأمر ما ظهر منه وما بطن للناس فتبدأ بانتفاضتك برنامج الإصلاح…

أو أن تقنع بمقعد داخل القطار تكتفي منه بلافتة “السيّد وزير التربية”.. ووقتها لن تتجاوز ما أنجزه سابقوك من هدر للمال العام وإضاعة للزمن وعبث بالمرفق التربويّ.. ووقتها ستلقى ما لقيَ أسلافك.. ولن يرحمك النقابيون الذين سيحيطون بكرسيّك.. سيحتكرون ما صلح من الإنجازات، متى صلح من الأمر شيء، وسيتركون لك كلّ نقيصة…
ولن يرحموك…
سيكونون لك أعداء متى لم تُرضهم وتغضّ الطرْفَ عمّا يعملون…

شاهد أيضاً

رسالة إلى ائتلاف الكرامة.. في الصفح السياسيّ

نور الدين الغيلوفي  مقدّمة: مهما فعل الغنّوشي فلن يرضى عنه من الفرقاء أحد.. يوما بعد …

14 جانفي 2021 إنّ في البلاد ثورة ولكنّهم لا يبصرون…

نور الدين الغيلوفي  الحرية شرط الكرامة ولا يضيق بها إلّا بليد… صورة عن ماضيهم الفاسد: …

اترك رد