fbpx
الأحد , 17 يناير 2021

بين انتخابات وأخرى..

محمد ضيف الله

في خطوطهما العريضة تختلف انتخابات 2014 عن انتخابات 2019 في شيء، وتتشابهان في شيء. تختلفان من حيث الجهة الفائزة في كل منهما، ففي 2014 كانت الصدارة لحزب نداء تونس الذي يمثل أو يرمز إلى المنظومة القديمة. وكان لابد لها أن تنتصر بعد اندحارها المريع في انتخابات 2011. ثم كان التقدم في انتخابات 2019 للخط المقابل للمنظومة القديمة أو ما اصطلح عليه بالخط الثوري ممثلا في الأحزاب التي جاءت بعد الثورة وتحديدا النهضة، التيار، ائتلاف الكرامة، ح. الشعب.

دعك من الجدل الحزبي الذي يزيح النهضة من الخط الثوري أو حتى يعتبرها من المنظومة القديمة، لأنه في تلك الحالة لن يبقى لهذا الخط إلا عدد متواضع من النواب بما لا يسمح باعتباره منتصرا، والمفارقة تبلغ أقصاها عندما نرى نفس الأشخاص يعتبرون حزب تحيا تونس ضمن الخط الثوري.

من جهة أخرى تتشابه انتخابات 2019 مع انتخابات 2014، في وجود كتلتين ثابتتين تقريبا، الكتلة ليس بالمعنى المعتمد في البرلمان، وإنما بالمعنى السياسي العام، ولدينا من جهة كتلة المنظومة القديمة التي كانت تتطابق مع نداء تونس، وفيها 86 نائبا في 2014، هذه الكتلة تفرقت في 2019 بين عدة أحزاب أهمها قلب تونس، وتحيا تونس، والدستوري، بما مجموعه 69 نائبا. أما الكتلة الثابتة الثانية فهي كتلة النهضة وحدها ثم مع القريبين منها وكان بها 69 نائبا في 2014 وبها حاليا 73 نائبا.

بقية المكونات الحزبية لا تشكل كتلة ثابتة، ويكفي للتدليل على ذلك المقارنة بين مكوناتها في 2011 و2014 و2019. في 2011 كانت هذه الكتلة الثالثة تتشكل من أحزاب المؤتمر والتكتل والديمقراطي التقدمي وتيار المحبة، وقد تراجعت أو حتى اندثرت هذه الأحزاب في 2014 لتحل محلها الجبهة الشعبية والوطني الحر التي لم يختلف مآلها عن سابقيها في انتخابات 2019 وحلّ محلّها هي الأخرى التيار وح. الشعب. وهو ما يدل على أنها جميعا تأخذ من نفس المعين الانتخابي. ولم تمس إلا بصفة طفيفة المعين الانتخابي للكتلتين الثابتتين.

البعض لا يرى في الحالة الانتخابية إلا لافتاتها أو ظاهرها الإيديولوجي، غير أنها في حقيقتها تعكس البناء الاجتماعي بمعناه الطبقي فضلا عن الانتماء الجغرافي وغيره، والتفطن إلى ذلك من شأنه أن يرشّد الفعل السياسي والميداني عموما، إلا أن ما شهدناه من جدل وسجالات ومناكفات على الأقل منذ انتخابات 6 أكتوبر لا يعبر عن الحد الأدنى من الوعي بتلك الخلفيات أو عدم الاعتراف بها، وهو ما يعكس قصورا مريعا في فهم الواقع والتعامل معه.

ملاحظة: صدر هذا المقال أولا ضمن جريدة الزراع الإلكترونية

شاهد أيضاً

أنا لم أشته تمرة..

محمد ضيف الله  في المدرسة الابتدائية كنا ننشد الأناشيد الوطنية بكل حماس، وكنا نتغنى بالوطن …

لماذا صمت رفاق فرحات حشاد ؟!

محمد ضيف الله  سؤال تاريخي.. لم أجد له جوابا حاسما، وهو لماذا صمت رفاق فرحات …

اترك رد