fbpx
الأحد , 17 يناير 2021

هل يحتاج نوّاب الشّعب إلى جواز سفر دبلوماسي ؟

صالح التيزاوي

يستعدّ نوّاب الشّعب ليشرّعوا لأنفسهم الحقّ في جواز سفر دبلوماسي، وسيخصّصون للغرض جلسة عامّة، لتقديم التّبريرات أمام الرّأي العام. فما وجه الحاجة إلى جواز سفر دبلوماسي؟ ألا يستطيعون السّفر بجواز سفر عادي مثل الشّعب الكريم الذي يدّعون تمثيله؟ فلماذا يريدون التّميّز عنه؟ ألا تكفيهم الحصانة؟ برّر أحد النوّاب الحاجة إلى جواز السّفر الدّبلوماسي بخشيته من أن تلفّق له بعض الدّول الإمبرياليّة بعض التّهم لو نزل بأراضيها بسبب مواقفه من الإستعمار وما نهب من ثروات البلد!! لو حدث لك هذا، أيّها النّائب فدولتك ستحميك، وشعبك سيحميك فممّ تخشى؟ ولو حدث ذلك لكان شرفا لك، فلماذا تريد أن تحرم نفسك من شرف الوطنيّة؟

ليس بعيدا عن سخف هذا النّائب ما قاله آخر، بعد أن ذكّرنا بقصّة حرمانه من جواز السّفر في الحقبة النّوفمبريّة طيلة عشرين عاما بسبب مواقفه النّضاليّة.. فهل تريد تعويض حرمانك من جواز السفر العادي بامتياز كان يعطيه نظام الإستبداد لأركان حكمه؟ أم تريد تعويضا مناسبا على سنوات الحرمان؟ وكيف تلعنون نظام الإستبداد وتحافظون على امتيازاته؟ وماذا عن الذين حرموا مثلك من جواز السّفر ومن الشّغل ولا يتطلّعون اليوم للحصول على جواز سفر عادي لأنّهم بالكاد يجدون لقمة العيش؟ وأعتقد أنّه من واجبك أنت وأمثالك من النّوّاب أن تعقدوا الجلسات العامّة لتبحثوا له وأمثاله وهم كثر عن حلّ لمشكلاتهم المزمنة، لا لتدلّلوا أنفسكم معشر النّوّاب بجواز سفر دبلوماسي على شاكلة الوزراء.. فهل أصبحتم تتنافسون على المكاسب والمغانم، بدل التّناقس على خدمة النّاس وتأمين احتياجاتهم الضّروريّة.

أليس فيما تسوقون من تبريرات حضرة النّائب هو منطق الغنيمة؟ لم يغب عن حضرة النّائب في غمرة تبريراته أن يبدي قليلا من التواضع فقال: “إنّ جواز السّفر الدبلوماسي، لا يعفي النّائب من الخضوع للتّفتيش مثل سائر المواطنين”. (هاو التواضع يا بوقلب)!!

فقط حضرة النّائب يريد ممرّات خاصّة بالعظماء أمثاله على طريقة أصحاب الحيثيّات وأبناء الذّوات لأنّ وقته ثمين جدّا، وآية ذلك أنّه وأمثاله ممّن استبدّت بهم شهوة السلطة والوجاهة وتملّكهم الغرور والعجرفة، سيخصّصون جلسة عامّة، بعد نقاش مستفيض داخل اللّجان، ليمنحوا أنفسهم في النّهاية جواز السّفر الدّبلوملسي، نكاية بمن أراد أن يحرمهم منه، بدل مناقشة المشاكل والأزمات التي يواجهها شعبنا ولا تبرح تستفحل يوما بعد يوم. ألم تقسموا حضرة النّائب على رعاية مصالح الشّعب؟ فهل جواز السّفر الدّبلوملسي فيه عشر مصلحة للشّعب الكريم؟ بل لماذا تسافرون أصلا؟ هل ستفتحون جسور التّنمية بين عواصم العالم وبلادنا؟! حريّ بكم أن تسافروا للجهات المحرومة والمنكوبة لحلّ البعض من مشاكلها والتّخفيف من معاناة أهلها، ولكنّكم قوم تبحثون عن الواجهة…

شاهد أيضاً

هل الديمقراطية تليق بهم وحدهم؟!

صالح التيزاوي  أبدى كثير من السّاسة والمشرّعين والمحلّلين الأمريكيين وخاصّة من الحزب الدّيمقراطي انزعاجهم من …

الثورة والثورة المضادة كالميلاد والموت

صالح التيزاوي  المجد والخلود لشهداء تونس من شبابها الذي روّى بدمائه الزّكيّة شجرة الحرّيّة، وألهم …

اترك رد