fbpx
الثلاثاء , 19 يناير 2021

قراءة في صورة

عبد اللّطيف درباله

هل أنّ غياب الغنّوشي عن إمضاء وثيقة تعاقد الحكومة بحضور كلّ رؤساء الأحزاب.. هو رسالة سياسيّة بأنّ الغنّوشي لا يأخذ حكومة الفخفاخ وشركائه على محمل الجدّ..؟؟!!

تمّ بدار الضيافة بقرطاج إمضاء ما سميّ “مذكّرة التعاقد بين الأحزاب والكتل البرلمانيّة المكوّنة للإئتلاف الحكومي” وذلك بإشراف رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ.. ورؤساء الأحزاب..

لكنّ الملاحظ.. أنّ الحضور كان على مستوى رؤساء الأحزاب والكتل فعلا لأربعة مشاركين.. هم رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد بوصفه رئيس حزب تحيا تونس.. ومحمّد عبّو وزهير المغزاوي وحسونة الناصفي.. ما عدا رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنّوشي.. الذي لم يحضر شخصيّا.. وإنّما أناب عنه نور الدين البحيري رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس النواب..!!

يبدو أنّ غياب راشد الغنّوشي شخصيّا.. كان رسالة متعمّدة وواضحة لالياس الفخفاخ وبقيّة الأحزاب الأخرى..!!
ناهيك أنّ تكليف زعيم النهضة شخص نور الدين البحيري بالذات.. لنيابته في الحضور والإمضاء.. والذي ليس لديه منصب نائب رئيس الحركة مثلا.. أو منصبا بروتوكوليّا رفيعا بالحركة مقارنة بقياديّين آخرين..
مع ما يعرف عن البحيري.. من خلافات شخصيّة وسياسيّة.. مع كلّ من يوسف الشاهد ومحمّد عبّو.. كان رسالة سلبيّة.. بل وربّما مستفزّة..!!
كما أنّ المشتهر عن البحيري هو التلاعب والمناورات السياسيّة..!!
ويجعل كلّ ذلك على الأرجح أنّ القصد كان بالفعل توجيه رسالة مضمونة الوصول.. من رئيس حركة النهضة راشد الغنّوشي إلى رئيس الحكومة المكلّف الياس الفخفاخ.. وإلى قادة الأحزاب الأخرى المشاركة في الائتلاف الحكومي.. بأنّ شيخ النّهضة لا يعطي قيمة كبيرة لحكومة الفخفاخ..!!
ولا يأخذها على محمل الجدّ..!!
وأنّ عدم حضوره وجلوسه شخصيّا لإمضاء مذكّرة التعاقد.. قد يعني أنّ هذا التعاقد قد لا يدوم طويلا أصلا..!!!

الملاحظة الثانية.. هي أنّ الأحزاب والكتل الممثّلة بالحكومة وفق صيغتها الأخيرة المعبّر عنها باجتماع اليوم.. وبإمضاء مذكّرة التفاهم والتعاقد.. هي حزب حركة النهضة (54 مقعد).. وحزب التيّار الديمقراطي (22 مقعد).. وحزب حركة الشعب (15 مقعد).. وحزب تحيا تونس (14 مقعد).. وكتلة الإصلاح الوطني (حوالي 9 أو 10 مقاعد بعدم احتساب نواب حزب شروع تونس الذي أعلن عدم التصويت على الحكومة)..
يعني بأنّ حكومة الفخفاخ.. باحتساب ماهو حاصل.. وبافتراض تصويت بعض المستقلّين.. قد لا تحصل إلاّ على ما بين 115 و120 صوتا لنيل الثقة في البرلمان.. وهو رقم ضعيف جدّا يجعلها بالكاد تمرّ.. ويفترض ضرورة حضور جميع نواب الكتل المشاركة في الحكومة وتصويتهم إيجابا..
إلاّ إذا حدثت المفاجأة بتصويت بعض النواب في أحزاب أخرى للحكومة.. من أجل تحسين صورتها.. أو بمخالفة قرار أحزابهم بعدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ..!!!

 

شاهد أيضاً

رسالة إلى ائتلاف الكرامة.. في الصفح السياسيّ

نور الدين الغيلوفي  مقدّمة: مهما فعل الغنّوشي فلن يرضى عنه من الفرقاء أحد.. يوما بعد …

في انتظار تحويل الثورة إلى ثروة..!! 14 جانفي 2011 – 14 جانفي 2021

عبد اللّطيف درباله  بن علي “فهم الجميع” في تونس.. وأذياله لم يفهموا شيئا بعد عشر …

اترك رد