fbpx
السبت , 23 يناير 2021

هي معركة “السياسة و بس” بين أحزاب ومصالح..

الحبيب بوعجيلة

هي معركة “السياسة و بس” بين أحزاب ومصالح.. لا فرز ولا والو… دعنا نعالج أزماتنا بهدوء
دعنا في نقاش سياسي للصراع الحزبي..
لا يلعبن احد علينا لعبة الاستقطاب بعناوين “اخلاق” و “ثورة” فنلعب عندها فوق لعب “اللاعبينا”… يجب أن نكون صغارا وحمقى حتى نفهم الازمة الاخيرة والمناورات السياسية التي انتهت إليها الأزمة على أنها بمثل هذا التبسيط: نهضة “فاسدة” و “عميلة” وخائنة للثورة تريد تشريك “الفساد” او تسقط حكومة “الاصلاح والثورة”… هذا تبسيط لا يحترم كثيرا عقولنا شبه الذكية التي تحرص بقدر معقول من الصدق على تحليل “السياسة” في بلادنا على انها “سياسة” وبس… على أنها “سياسة و بس” هذا هو الطريق الوحيد لفهم ما يجري اولا ولنكون ثانيا على نفس المسافة من جميع الأحزاب “بتوع السياسة وبس” حتى نكون قادرين على تقديم الحلول للأزمات…

على فكرة… الياس الفخفاخ رئيس الحكومة المكلف صديق مقرب وسأزعم أني كنت من أهم المساندين والعاملين على تكليفه بل أكثر حماسا لتكليفه ممن يريدون الآن “اكل ثوم الأجندات الخاصة بهم” بأضراس صديقنا المكلف… وسأضيف أكثر انني كنت تحليلا وتصورا مع نهجه في تحديد الخط السياسي لحكومته دون قلب تونس ليس ضمن سياقات اقصاء او انتصاب مكان القضاء أو زعما لطهرية لا يستطيع ادعاءها أحد من الفاعلين في مشهد سياسي معقد ومركب بل من منطلق ضمان لقدر ادنى من تجانس سياسي يستطيع ان يؤسس لمرحلة تثبيت اخرى لاستقرار الانتقال الديمقراطي عبر تناغم مرحلي ضروري بين ثلاثي قرطاج والقصبة وباردو.

مسارات تفاوض التشكيل تدفقت داخلها مياه كثيرة من جهات مختلفة ومتنافرة شوشت الصورة وعصفت باخر بقايا الثقة بين النهضة وعدد من الأحزاب ثم راكمت هذه المياه اصطفافات ملخبطة ومتداخلة تحولت فيها الحكومة المقترحة فعلا الى لوحة غامضة من تداخل الأجندات وتقاطع المصالح والتقاء المتناقضات.

التبسيط المذكور اعلاه في توصيف الازمة الحالية ليس فقط تلاعبا بعقولنا بل هو تعميق لهواجسنا خصوصا حين يصبح الناطقون به أصدقاؤنا السابقون الذين كنا جميعا في نفس صف الرفض للإستقطابات المغلوطة والمزيفة منذ 2012 وأكاذيب “الفرز المغلوط” منذ اعتصام الروز بالفاكية.

لا شك أن أخطاء كثيرة في منهج التفاوض يتقاسمها جميع الطيف السياسي ولكن رئيس الحكومة المكلف يتحمل فيها مسؤولية أكبر وقد كان ولعله ما زال بالإمكان تداركها…

هذا السير المحموم نحو تبسيط الأزمة لجعلها بين “النهضة الفاسدة المفسودة” و “ثوار الإصلاح المحض والطاهر” الى درجة اقحام رئيس الجمهورية فيه وزعم النطق بجبهة يحشر فيها ظلما السيد قيس سعيد.. هذا ليس فقط تزييف لوعي الناس بل استمرار في معالجة الأزمات السياسية بروح غير مسؤولة تعمق باستمرار شكوكنا ورغبتنا الدائمة في فرز صفوف الديمقراطية والثورة والانتقال لتنقيتها من الأدوات الوظيفية للاديمقراطية واللاثورة واللانتقال..

حين ندعو إلى قراءة هادئة لمشهد هو مشهد “سياسة و بس” لا مشهد صلحاء وفساد وثوار وأعداء ثورة ونظاف ومسخين فنحن بذلك ندعو الى جدية أكثر لمعالجة أزمات الانتقال…

هذه المرة قد يربح أنصار الفرز المغلوط والاستقطابات المزيفة وغرف التلبيس والمؤامرات أصدقاء سابقين كانوا خصوما للتزييف والتغليط… لا يهم… هذا لا يخجلنا في شيء… نخسر مؤقتا ثم يتبين الخيط الابيض من الاسود… لكن لا يستبلهنا أحد…

شاهد أيضاً

تعديل وزاري في تونس بطعم الاستقرار

نور الدين العلوي  أعلن رئيس الحكومة التونسي (السيد المشيشي) عشية السبت (16 كانون الثاني/ يناير …

الحوار رهين شروط النهضة

عبد القادر الونيسي  الحوار المرتقب يريده الإتحاد وحلفاؤها بين الأصدقاء فقط ولا بأس من تزيينه …

اترك رد