fbpx
الثلاثاء , 19 يناير 2021

منسأة الزعيم

نور الدين الغيلوفي

الخشية أن يُنتهى، بعد هذه الثورات، إلى خلاصة مفادها أن الديمقراطيّة شجرة لا تصلح بها التربة العربيّة.. ويصدق ما قاله الاستشراق في العرب من كونهم برابرة همجًا لا يصلحون للمدينة.. يُستعمَلون للخراب.. ولا حظّ لهم في البناء…

العرب يحتاجون دبّابة يأتي فوق ظهرها عسكريّ يولَد يوم ينقلب.. واقفا.. يبدأ بترقية نفسه إلى الرتبة العسكرية الأعلى.. ثمّ يلبس بدلة مدنيّة ليصير رئيسا.. ثمّ تُجعَلُ له كتب يوضع عليها اسمُهُ ويُسمّى مفكّرا يتفلسف للثورة ويضع نظريّات منقطعة النظير في السياسة والاقتصاد والاجتماع.. ثمّ تقام ندوات لمناقشة أفكاره السحريّة تُنفَق عليها أموال تحرّر شعوبا من فقرها.. وينشئ له جهاز مخابرات يضع جميع المواطنين تحت الرقابة يحصي أنفاسهم ويرسل من لا يتنفسّون وفق إيقاع أنفاسه إلى الموت، إذا لا حرية لأعداء الحرية ولا حياة لكلّ خائن لا يهتف باسم الزعيم…
يحيا الزعيم…

حتّى إذا ما انتفضت الشعوب على حاكمها استدرجتها النخب إلى الحظيرة من جديد.. وأعادتها إلى النفق… لقد نجحت الدكتاتوريات في صناعة نخب لا تحلو لها الحياة إلّا في ظلّ الزعيم تحرس منسأته خشية أن تأكلها دابّة الأرض تستدلّ بها الشعوب على نهايته…

شاهد أيضاً

رسالة إلى ائتلاف الكرامة.. في الصفح السياسيّ

نور الدين الغيلوفي  مقدّمة: مهما فعل الغنّوشي فلن يرضى عنه من الفرقاء أحد.. يوما بعد …

14 جانفي 2021 إنّ في البلاد ثورة ولكنّهم لا يبصرون…

نور الدين الغيلوفي  الحرية شرط الكرامة ولا يضيق بها إلّا بليد… صورة عن ماضيهم الفاسد: …

اترك رد