fbpx
الأحد , 17 يناير 2021

نجيب محفوظ وسعيد الجندوبي

سامي الشايب

منحت الدولة المصرية الكاتب الكبير نجيب محفوظ وسام النيل وهو عبارة عن قلادة ذهبية تزن كيلو غرام من الذهب الخالص، ولما مرض قررت إبنته بيع القلادة للعلاج، فكانت الخيبة إذ تبين أنها ليست من الذهب بل عبارة عن سلسلة من النحاس الرخيص.

سعيد الجندوبي

ويروي جمال الغيطاني في كتاب المجالس المحفوظية أن محفوظ وهو أكبر روائي عربي لم يتلقى درهما واحدا عن مجمل أعماله إلا مرة واحدة، إذ طلبه مساعد للناشر حسن الزيات يعلمه أنه معطل الحسابات وموقف الميزانية لأنه لم يتسلم “مكافآته” وهي جنيه واحد، فيقول “فمشيت وأنا مش مصدق، وأخدت الجنيه ورحت لشلة العباسية في القهوة واشتريت الكباب وهصنا”.

ويقول جمال الغيطاني تعليقا “إن الثقافة الجادة لا تورث صاحبها إلا التعب والنصب” ، شيء من هذا القبيل حز في نفسي عندما علمت أن سعيد الجندوبي مدير مهرجان الزهراء الدولي قد دخل السجن بسبب “شيكات ثقافية” دفعها لتأمين حفلات المهرجان.

سعيد الجندوبي مثقف كبير، موسيقار، يعشق الشيخ إمام، وينشط ضمن الرشيدية، ولأنه جمع كل ذلك فهو خارج عن “ثقافة الترافيك والعرابن” هو ابن الثقافة الجادة.
أملي كبير أن الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية لن يترك هذا الفنان “حرفوشا” في السجن.

شاهد أيضاً

تفاهة الأشرار

سامي الشايب “تفاهة الشر” (La Banalité du mal) عبارة استعملتها حنا ارندت (Hannah Arendt) لأول …

كاسباروف: الإنسان هزم الآلة ولكنه عاجز أمام المرض

سامي الشايب تحتفل الجامعة الدولية للشطرنج كل سنة بتاريخ 13 أفريل بمولد أحد أعظم الأبطال …

اترك رد