fbpx
السبت , 23 يناير 2021

تونس: دقّة الوضع السياسي.. فيفري 2020

إسماعيل بوسروال

يشهد شهر فيفري 2020 مخاضا عسيرا لتشكيل حكومة الفصل 89 من الدستور برئاسة سي الياس الفخفاخ.

الوضع السياسي دقيق بل وبالغ الدقة… لأنه يطرح أسئلة حول النقطتين التاليتين :

  1. كيف سيكون شكل الحكومة ؟ ائتلافية أو حكومة وحدة وطنية ؟
  2. هل تنال حكومة الفخفاخ ثقة البرلمان ؟ وما هو الحزام السياسي الداعم لها ؟

• يبدو شكل الحكومة الفخفاخية متأرجحا بين خيارين :
الخيار الاول هو شكل ائتلافي يضم مجموعة من الأحزاب وهي التي كانت الأطراف الرئيسية في حكومة الجملي الأولى (النهضة، التيار، ح.الشعب، تحيا تونس) وستكون حكومة لا تحظى بما يكفي لاستكمال المؤسسات الدستورية وخاصة المحكمة الدستورية كما ستكون غير متجانسة وغير منسجمة بفعل الطوارىء التي حدثت أثناء السير والتي كشفت زيف الوعي السياسي لشركاء النهضة في الائتلاف الحكومي الاول وهو وضع (نفسي – سياسي) غير قابل للتجاوز يؤكد عدم ثقة النهضة في من غدر بالميثاق ونكص على الأعقاب وباع القيم و… سقط عنه قناع المخاتلة.

وقد ساعد على الشكل الائتلافي هذا موقف رئيس الجمهورية سي قيس سعيد الرافض لإشراك قلب تونس في منظومة السلطة التنفيذية وكذلك التبعية الظاهرة لرئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ لرغبات رئيس الجمهورية في حين كان عليه أن يقول له: لا… من أجل المصلحة الوطنية.

الخيار الثاني المفترض للحكومة الفخفاخية هو (حكومة وحدة وطنية) وهو رأي النهضة وهو رأي صائب ويحمل رؤيا استراتيجية غابت أثناء حكومة الجملي الاولى.
حكومة وحدة وطنية ضرورية حتمية لأنها تمنع مكر التيار وخداع ح. الشعب وتواطؤ تحيا تونس (اثر مفاوضات حكومة الجملي الاولى بشهادة جوهر بن مبارك وحبيب بوعجيلة) كما ستكون حكومة الوحدة الوطنية قادرة تنفيذيا على اجراء اصلاحات ضرورية كبرى في الخدمات الإدارية والصحة والتعليم والاستثمار والتنمية والأمن… وكلها نقاط مهمة دون ترتيب.

•• أما الحزام السياسي البرلماني لحكومة الوحدة الوطنية فسيكون كفيلا باستكمال المؤسسات الدستورية التي لم يتم استحداثها بعد وخاصة “المحكمة الدستورية”… كما ان حكومة الوحدة الوطنية، إذا ما طبقت نظرية سي الفخفاخ بتكليف سياسيين حزبيين من الصف الاول على رأس الوزارات سيجعل هذه القيادات السياسية العليا تبدع وتُظهر عبقريتها في التسيير المحكم والنزاهة والشفافية والحوكمة الرشيدة… ستكون، بحول الله حكومة إصلاحات وحكومة إنجازات وحكومة نموّ يفوق 5% وحكومة تشغيل وكرامة.

شاهد أيضاً

سامي الطاهري كذّاب… شهادتي للتاريخ

إسماعيل بوسروال  1. مناخ العمل النقابي عشت طيلة حياتي المهنية 40 عاما أؤدي وظيفتي التربوية …

الحوار المستحيل في تونس 2020/ 2021

إسماعيل بوسروال  بناء على المصادر التي اطلقت دعوات للحوار السياسي والاقتصادي والاجتماعي في تونس، نهاية …

اترك رد