fbpx
الأحد , 24 يناير 2021

الرئيس وأفضل دستور في العالم..!!!

عبد اللّطيف درباله

الرئيس قيس سعيّد يرفض الالتزام بإعادة تنظيم انتخابات تشريعيّة جديدة أن سقطت حكومة الياس الفخفاخ..!!!

رفض رئيس الجمهورية قيس سعيّد في حواره على القناة الوطنية الأولى.. تأكيد التزامه بمروره آليا لتنظيم انتخابات تشريعيّة جديدة.. في حال لم تحظ حكومة الياس الفخفاخ بنيل الثقة في مجلس نواب الشعب..!!
وتمسّك الرئيس سعيّد.. وكرّر ذلك.. بأنّ الفصل 89 من الدستور ينصّ على أنّه “يمكن” لرئيس الجمهورية الدعوة للانتخابات.. وليس ذلك ملزما له..
وهو ما يعني ضمنيّا تعمّد الرئيس سعيّد إبقاء جميع الخيارات مفتوحة.. تماما كما أبقاها الفصل 89 مفتوحة..!!!

وبرغم إصرار المحاورون على محاولة استشراف نيّة الرئيس.. فإنّ قيس سعيّد لم يقدّم جوابا شافيا.. بما يؤكّد احتفاظه بكلّ الخيارات..
في المقابل التزم الرئيس فقط بالحرص على ضمان استمرار الدولة.. وهو ما قد يعني ضمنيّا الإبقاء على حكومة يوسف الشاهد في حالة سقوط حكومة الفخفاخ..
غير أنّه تدارك بالقول بأنّه لا يمكن الإبقاء على ذلك الوضع إلى ما لا نهاية..!!!

يذكر أنّ الفصل 89 من الدستور التونسي.. ينصّ على أنّه في حالة عدم حصول الحكومة الثانية التي يتولّى رئيس الجمهوريّة تكليف رئيسها.. وبعد مرور أربعة أشهر من أوّل تكليف.. فإنّه “لرئيس الجمهوريّة الحقّ في حلّ مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات تشريعيّة جديدة في أجل أدناه خمسة وأربعون يوما وأقصاه تسعون يوما”..
وعبارة “لرئيس الجمهوريّة الحقّ”.. تعني أنّه حقّ وليس واجب.. وأنّ الرئيس غير ملزم بذلك..
والغريب أنّ الدستور لم يحدّد أحكاما أو آجالا في ما يخصّ الإجراءات التي يمكن أن تلي نهاية أجل الحكومتين دون حصولها على الثقة..
ممّا يعني نظريا ودستوريّا أنّه يمكن لرئيس الجمهوريّة الإبقاء لبضع أشهر أو لسنوات على حكومة تصريف الأعمال.. دون أن يكون ملزما قانونا بواجب تنظيم انتخابات جديدة..!!!

في المقابل.. لا يجب نسيان الحقوق والصلاحيّات الدستوريّة للبرلمان.. والتي يمكن أن تتضارب مع مواقف رئيس الجمهوريّة في المرحلة الموالية..
من ذلك أنّه في خضم حالة الفراغ الدستوري تلك.. فإنّه لا شيء يمنع دستورا الكتل السياسيّة ذات الأغلبيّة في مجلس النواب من حجب الثقة عن حكومة تصريف الأعمال.. وتعيين رئيس حكومة جديد.. يكوّن لاحقا حكومة جديدة.. طبق أحكام الفصل 97 من الدستور..!!

غير أنّه.. وباعتبار أنّ الفصل 89 لم يحدّد أجلا مضبوطا لرئيس الجمهورية لحلّ مجلس النواب وإعادة الانتخابات.. فإنّ التفسير الحرفي للنص قد يفيد بأنّ ذلك الأجل يمكن أن يستمر لسنوات..!!!
ويمكن والحالة تلك للرئيس.. مثلا.. أن يقرّر وقتها أن يحلّ مجلس نواب الشعب.. وإعادة الانتخابات.. إن مرّ المجلس لحجب الثقة عن الحكومة والاستعداد للاتيان بحكومة جديدة.. فيقطع بذلك على المجلس وأحزاب الأغلبيّة الطريق إن شاء..!!!
وهي كلّها فرضيّات مفتوحة.. ومتناقضة.. وتؤدّي إلى كلّ السيناريوهات.. حتّى المتضاربة منها.. والتي ترك لها المجال.. ما وصفه البعض بأفضل دستور في العالم..!!!

شاهد أيضاً

في انتظار تحويل الثورة إلى ثروة..!! 14 جانفي 2011 – 14 جانفي 2021

عبد اللّطيف درباله  بن علي “فهم الجميع” في تونس.. وأذياله لم يفهموا شيئا بعد عشر …

ما الذي يريد الرئيس أن يفعله بالسلاح ؟

نور الدين الغيلوفي  القائد الأعلى للقوات المسلحة العسكرية والأمنية لماذا يلحّ رئيس الجمهورية على أنّه …

اترك رد