fbpx
الإثنين , 25 يناير 2021

ماذا سيحدث بين إيران وأمريكا في الأيام القادمة ؟

فهد شاهين

في شهر سبتمبر 1989م أي بعد شهر على انتهاء الحرب العراقية الايرانية نشرت الواشنطن بوست مقالا بعنوان (تفجير إيران) لخليل شاه زاده لخص فيه افكار الدراسات ومراكز الأبحاث الأمريكية في التعامل مع إيران وكان يحمل هذه الأفكار الرئيسية:

  1. إيران دولة شيعية في محيط سني يحيط بها من كل جانب وتوسعتها يمينا ويسارا يفيد فى إشعال المنطقة والحرب المذهبية.
  2. يجب فتح الباب للتوسع الإيراني باتجاه العراق وأفغانستان وباكستان..

مع نهاية حكم بوش الابن نشرت أيضا صحيفة الواشنطن بوست لقاء مع مستشار في وزارة الخارجية الأمريكية (اسمه ريتشارد ميرفي فيما أذكر) أهم ما جاء فيه:

  1. لا يوجد حصار امريكي حقيقي على إيران كما يروج في الاعلام حيث ارتفع تصدير النفط الايراني من مليون برميل الى 3.5 سنويا بعد العام 2003 م.
  2. منذ احتلال العراق دخل الميزانية الإيرانية 1000 مليار دولار بسبب ارتفاع أسعار وزيادة مبيعات النفط رغم أن أمريكا يمكنها بسهولة تامة وقف الصادرات الايرانية مثلما فعلت مع صدام.
  3. حل الجيش العراقي تم بالتوافق مع إيران وتم تأسيس بدلا منه 44 فرقة منفصلة يقودها 43 قائد شيعي 41 منهم عراقيين ضباط في الحرس الايراني.
  4. منذ العام 2003 م أصبح لإيران دور في تدريب المخابرات الباكستانية برغبة أمريكية والتي هي اصلا موالية لأمريكا حيث بات الحرس الثوري الإيراني يدرب ضباط بالجيش الباكستاني لأول مرة.
  5. إيران من تشرف على تأهيل الجيش الأفغاني بالاعتماد على أقلية الهزارة الشيعية وهي من تتصدى لطالبان لتأسيس قوات أمن شيعية موالية لها بأفغانستان.

بتقديري ان ما كتبه خليل زاده المبعوث الامريكي لافغانستان وهو بالمناسبة شيعي من أقلية الهزارة الأفغانية في ضرورة توسيع ايران حيث استخدم لفظ (تفجير إيران) هو ما يحكم السياسة الامريكية في العلاقة الإيرانية الأمريكية.

خليل شاه زاده

اي انه منذ العام 2011 وخطة خليل زاده تتحقق بمنح امريكا ولا احد غير امريكا مساحات ودول جديدة لإيران بدءا من أفغانستان في 2001م والعراق 2003م وسوريا واليمن.
ناهيك عن محاولات لاختراقات جديدة في باكستان وأعتقد جازما سيكون لإيران هدية أمريكية في الكويت أو السعودية خلال الخمس سنين القادمة.
واعتقد ان السعودية ستكون في مهب الريح حيث نشرت صحيفة نيوزويك في العام 2006 تقريرا مطولا عن تنبؤاتها للخارطة النفطية حول العالم جاء فيه أن العام 2020 سيكون آخر عام تشتري فيه أمريكا نفط من السعودية والارقام حاليا تصدق ذلك واعتقد ان امريكا لا مانع لها أن تبدأ إيران بقضم السعودية خاصة من الجهة الشرقية.
اخيرا ايران منذ العام 1501م تشتغل ككلب حراسة لأوروبا وخاضت جميع حروب أوروبا وروسيا ضد الدولة العثمانية حيث تحالفت مع البرتغاليين والأسبان في الخليج العربي بين اعوام 1513-1533م ومع النمسا على مدار 200 عام ومع روسيا طوال القرن الثامن عشر والتاسع عشر ضد العثمانيين.

والمستشرقون الاوربيون وخاصة الفرنسيين مدركين تماما لذلك بل كتبوا ما لا يحصى من الكتب عن ضرورة تمكين الأقليات والاستثمار والشيعة والعلويين.
أيضا هناك كتاب اسمه “الخديعة الكبرى” صدر في العام 2003 لكاتبين إيرانيين مقيمين في أمريكا يتكلم عن نفس المضمون بالحقائق والأرقام وعن العلاقات السرية الأمريكية وعن اللوبي الإيراني في أمريكا.

شاهد أيضاً

هل الحملة على الإخوان في السعودية مطلب فرنسي؟

أنور الغربي  كان متوقعا مع تزايد خسائر فرنسا أن تلجأ لحلفائها لنصرتها.. وأدركت السلطات الفرنسية …

“النبيُّ في المحكمة”: لماذا تجنّبت تونس فرنسا، وقاطعت السعودية المُنتجات التركيّة !!

سليم حكيمي  للإيحاء بان الرّسول (ص) هو الجاني، لم تجد صحيفة “le nouvel observateur” فيفري …

اترك رد