fbpx
الجمعة , 22 يناير 2021

النّهضة في مفترق الطّريق

سامي براهم

حكومة يشكّلها رئيس حكومة مكلّف من الحزب الفائز ليس فيها قيادات من الصفّ الأوّل أوالثّاني أو الثّالث أو الرّابع من الحزب الفائز يمكن أن يشكّل هدنة سياسيّة لهذا الحزب ليرتّب بيته الدّاخلي.

هذا الحزب الذي طبّع مع الحياة السياسيّة بعد عقود الإقصاء والملاحقة والتّنكيل والتّدمير والاستئصال يعيش منعرجا مفصليّا في تاريخه :

إمّا أن يتحوّل إلى حزب ديمقراطيّ عصريّ يعبّر عن ضمير قاعدته الانتخابيّة الموسّعة ونبض عموم المواطنين أو مصيره إلى الانشقاق والاضمحلال والتّلاشي.

رئيس الحزب في اختبار الأخلاق السياسيّة :

هل يمكن أن يُقدِم وهو رئيس البرلمان المُستأمَن على الدّستور والقانون على خرق قوانين حزبه التي تقتضي عهدتين لرئاسة الحزب غير قابلتين للتّجديد فيكون في تناقض أخلاقيّ مخلّ ؟

هل سنشهد حملات مناشدة للتّمديد على غرار كلّ الأحزاب الفاشيّة والطّائفيّة تحت عناوين “المصلحة العامّة” و “المؤتمر سيّد نفسه” و”ليس هناك بديل” و”تقديرا لزعامته ومواهبه وإنجازاته …” ؟

أم سيعمد إلى تفويض صوريّ شكليّ لواجهة موالية تعمل تحت إمرته وبتوجيه منه دون التّنازل عن صلاحيّاته الفعليّة ؟

أم سيكون وفيّا لما عجّت به مؤلّفاته من انتصار للدّيمقراطيّة والتّعاقد والحريّة ؟

القيادات التّاريخيّة لهذا الحزب كذلك في اختبار صعب :

هل سترتّب بيتها الدّاخلي بالمغالبة والتّدافع ومنافسات التّمكين على المواقع والتّداول القسري القائم على صراع الوجود والتّنافي أم بشكل تعاقدي قيميّ حضاري يحفظ لهذا الحزب وحدته وتماسكه الذي يستمدّه من انشداده للمرجعيّة الدينيّة ورصيده النّضالي ؟

الفرز الحقيقي داخل هذا الحزب بل في كلّ أحزابنا هو الفرز على الدّيمقراطيّة والتّداول والتسيير الأفقي الجماعي مقابل الزّعاماتيّة والمشيخيّة والمركزيّة الاحتكاريّة والانفراديّة والانعزاليّة والعائلويّة والفئويّة والاصطفافيّة والغنائميّة والانتهازيّة والمراهقة السياسويّة.

لا بديل عن الأحزاب لإدارة الشّأن العامّ، وكلّ دعوة للّاتحزب وترذيل الحياة الحزبيّة هي دعوة مشبوهة للفوضى والاستبداد المغلّف بالشّعبويّة، لكن الأحزاب المدنيّة العصريّة يجب أن تكون مدارس لبناء الشخصيّة السياسيّة الأساسيّة المنفتحة التي تتوفّر على مهارة إدارة الشّأن العامّ وبناء شروط الحوار والمفاوضات الشفّافة وجسور الثّقة التّحالفات المبدئيّة وما يقتضيه كلّ ذلك من تكوين وتأطير وتدريب ومعارف نظريّة وعمليّة ودربة ورياضة وقدرة على تشخيص الواقع وصياغة الحلول الإجرائيّة والبرامج النّاجعة وإنفاذها في الواقع لتطوير حياة النّاس.

شاهد أيضاً

تعديل وزاري في تونس بطعم الاستقرار

نور الدين العلوي  أعلن رئيس الحكومة التونسي (السيد المشيشي) عشية السبت (16 كانون الثاني/ يناير …

أضغاث أحلام

سامي براهم  انتقال ديمقراطي بكلّ عيوبه وتعثّراته ورداءاته افضل من الفوضى والمجهول… ثورة جديدة تعبير …

اترك رد