الثلاثاء ، 30 مايو 2017
الرئيسية / أرشيف الوسم : عبد القادر عبار

أرشيف الوسم : عبد القادر عبار

من مبشرات الزمن الرديء

عبد القادر عبار ما استبشر القوم بشيء -على ضحالة المبشرات في هذا الزمن الرديء- استبشارهم بإقالة من كانوا يرونه همّاً على التربية وغمّا على المربين.. ولسان حالهم يقول: اللهمّ لا شماتة ! ولكن على رأي أهل الطبابة الذين يرون أن الأورام لا بد لها من البتر حتى يسلم الجسد ! لأنهم ...

أكمل القراءة »

تطاوينيّــات

عبد القادر عبار 1. “تطاوين” و”الكامور” و”الرخّ لا” جديدُ مفردات قاموس الوعي الاحتجاجي، في زمن الرداءة السياسية. 2. الثورة بحاجة الى “تَطْوَنَة” تضخّ في شريانها زيت الحياة، حتى لا يتوهّم قطاع الطرق والسماسرة أنها قد هزلت، وبالتالي يسهل مساومتها بثمن بخس. 3. الوطن بحاجة إلى “تطوَنَة” هنا، و”تطوَنَة” هناك، تتلاقح كل ...

أكمل القراءة »

“سَجَاح” التونسية… تبحث عن نُبوَّة

عبد القادر عبار ما دوّنته على صفحتها، تلك التي ليس لها من اسمها نصيب، من خُزَعْبلات لا تصدر إلا على من شوّشت الحمّى على مداركه فأصبح يهذي بما لا يُعقل وبما لا يَعقِل… وهو ما يجعلها تحتاج إلى الرثاء والشفقة، حيث اتهمت “وفود المعتمرين والحجيج” بالمساهمة في سقوط الدولة، وقصم ...

أكمل القراءة »

“النّجَاشِيّ” رضي الله عنه.. في ذكرى وفاته

عبد القادر عبار لفظ “النجاشي” هو صفة تطلق على الحاكم في إفريقيا، مثل قيصر للروم، وكسرى للفرس، وأما اسمه الحقيقي فهو “أصْحَمَة” ومعناها : “عطيّة”. 1429 عامًا مرت على وفاة هذا الملك الإفريقي الذي اُعتُبِر أعدل حاكم في زمانه، حيث لم يُظلَمْ عنده أحد، شهد له بذلك الرسول صلى الله عليه ...

أكمل القراءة »

خطاب التبوّل بين الشعر والسياسة !

عبد القادر عبار مفردات مقرفة، وألفاظ نابية، وخطاب سفيه.. كل ذلك بدعوى المعارضة، والاحتجاج السياسي وحرية التعبير، ومقارعة الخصم الإيديولوجي، والمؤسف أن تصدر من أنثى أصلاً وفرْعاً، المفروض فيهما أن تتّصفا ببعض الحياء والخجل والحشمة المعهودة في النساء. خطاب التبوّل الأنثوي أصبح علامة مميزة وبصمة مسجلة لهذا الفريق السياسي / ...

أكمل القراءة »

مشهد مقزّز

عبد القادر عبار غباءٌ في الإخراج ؟ أم درسٌ في القهر الاجتماعي؟ ! صورة صادمة ومشهد مفزع ومقزز.. من مشاهد تظاهرة احتفالية ثقافية مهرجاناتية في مكان ما من هذا الوطن المتثائب من كثرة الهمّ والغمّ. وتشريح الصورة كالآتي : جمهور من التلاميذ والأطفال قابعون أو قل: قد حشروهم للفرجة والمتابعة والتشجيع ...

أكمل القراءة »

وللأحزاب.. مِضخّاتُها !

عبد القادر عبار المضخّاتُ أصناف متعددة، كتعدد الأحزاب عندنا. والمضخّة من فعل ضخّ.. هي آلة يُدفَع بها الماءُ / الهواء / البنزين / الزيت… ونحوُه، من مكان إلى أخر، كما تستخدم المضخة لتفريغ محتويات انحباسيَّة. • فمضخة الهواء : مِنفاخ ٌ لنفخ الهواء. • ومِضَخَّةُ الْحَرَائِقِ : أنْبُوبٌ ضخْمٌ يَسْتَعْمِلُهُ رِجَالُ ...

أكمل القراءة »

أَشْأَمُ من عِطْر مَنْشَمْ !

عبد القادر عبار مَنشِمْ أو منشَم، بنتُ الوجيه، هي امرأة من “حِمْير”، كانت تبيع العطر ويتشاءم العرب من عِطرها؛ وقيل أيضا هي امرأةٌ كانت تتجوّل في أحياء العربَ تبيعهم عطرَها، فأغار عليها قوم من العرب فأخذوا عِطرها. فبلغ ذلك قومَها فثأروا لها وانتقموا من كل من آذاها، فقتلوا كلّ مَن ...

أكمل القراءة »

حوار مع “مِسْيو فِلْفٍلُفِتْشْ”

عبد القادر عبار رأيته أملسَ المُحيّا أخضرَ، متبرّجا مستهترا، في صندوق خضّاره متبخترا، يهزأ بالمتسوّقين الفقراء، فتحدّاني بقوله: اِشْرِنِي إن استطعت.. قلت، يا مولاي، الجيبُ مخروم، وأمّ العيال أخافها تلومْ، عندما يفجعها السُّومْ، قال، لا عليك يا لُكَعْ، أما علمتَ أنني أصبحت سيّد السّلَعْ، من حيث ثمن الرَّطليْن والنّفَع، أم العيال ...

أكمل القراءة »