الجمعة ، 24 مارس 2017
الرئيسية / أرشيف الوسم : عبد القادر عبار

أرشيف الوسم : عبد القادر عبار

حوار مع “مِسْيو فِلْفٍلُفِتْشْ”

عبد القادر عبار رأيته أملسَ المُحيّا أخضرَ، متبرّجا مستهترا، في صندوق خضّاره متبخترا، يهزأ بالمتسوّقين الفقراء، فتحدّاني بقوله: اِشْرِنِي إن استطعت.. قلت، يا مولاي، الجيبُ مخروم، وأمّ العيال أخافها تلومْ، عندما يفجعها السُّومْ، قال، لا عليك يا لُكَعْ، أما علمتَ أنني أصبحت سيّد السّلَعْ، من حيث ثمن الرَّطليْن والنّفَع، أم العيال ...

أكمل القراءة »

“رانية”.. والعيد الوطني للطفولة !!

عبد القادر عبار نزعتُ ورقة اليومية الحائطية كعادتي كل صباح، فقابلتني ورقة يوم الأربعاء 11 جانفي فقرأت في أسفلها “العيد الوطني للطفولة”.. أي عيد ؟ وأي طفولة ؟ يا سادة ؟، وجثة الطفلة المواطنة الفقيرة، المعوزة، المستضعفة، المنسية “رانية” تصفعنا صفعًا، وتتّهمنا بالإهمال، والقسوة واللامبالاة، والأنانية، والشح.. والوطنية المزيفة ! ...

أكمل القراءة »

“اُضْرُبْ.. وما تَرْحَمْشْ !!”

عبد القادر عبار ليس شعارًا داعشيًّا.. بل هو طلَبُ والدٍ حريص على النجاح الدراسي لولده، وإمضاءُ وليّ على دفتر نتائج ابنه المدرسية.. لمعلّمه، تحريضًا له على وجوب سلوك الحزم مع تلميذه، و”شاك على بياض” في أن يتصرّف مع ابنه/ الأمانة، بما يراه صالحا ومناسبا لتقويمه وتأديبه وتحسين نتائجه.. وهو ترجمة لمقولة ...

أكمل القراءة »

آية الكُرَاع.. وقرآن مسيلمة..

عبد القادر عبار كلما ذُكِر “الكذّاب” ذُكِر “مُسَيْلِمَة” وكلما ذكر “مُسَيْلِمَة” إلا وأُتبِع “بالكذاب” مَسْلمة بن حبيب الملقّب بالكذاب هو رجل من بني حنيفة، يقال إن اسمه مَسلمة وأن المؤرخين المسلمين يذكرونه باسم مُسَيْلِمَة استحقاراً له. عندما ادّعى “مُسَيْلِمَة الكذاب” النبوة قال له أتباعه: إن محمّدًا يقرأ قرآنًا يأتيه من ...

أكمل القراءة »

“فوق الرّتبة، مُمَيَّزًا”

عبد القادر عبار مِن الأدب أن يُعْرَفَ لأهل الفَضْل فَضلَهم، ومعاملة ُالناس بما يناسب أحوالهم وأقدارهم، مظهرٌ من مظاهر “الذكاء الاجتماعي”. وقد وجّهنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى إكرام ذوي الفضل والمكانة فقال: “أنزلوا الناس منازلهم”. ومعنى إنزال الناس منازلهم، أن نعطي كل واحد قدره بما يلائم حاله ...

أكمل القراءة »

سيّدتي القاضية، والزّيُّ الرّسْمي، والوَعْدُ الجريء.. !

عبد القادر عبار “أما بخصوص هذا الزيّ الرسمي،.. فقسمًا بالله لن أرتديه إلى أن يقع تطهير مؤسسة القضاء”. وَعدٌ جريءٌ أقسمت عليه السيدة القاضية “حسيبة حقّي” خاتمة ًبه مرافعتها الجريئة !!.. على مدى 8 دق و24 ث، (هي مدة الفيديو المسجل)، ظلّت القاضية في دائرة المحاسبات “حسيبة حقّي” ترفع صوتها موضّحة ...

أكمل القراءة »

فِقْهُ احْتواء الشَّرّ !..

عبد القادر عبار احتواءُ الشرّ، وترويض الشرّير، واحتضان الابن الضال.. يحتاج إلى فقْهٍ اجتماعي، وعقلٍ سياسي، وليس إلى غرائز إعلامية، ومناورات انتخابية، لأن القاعدة تقول : إن السلوك الشرّير الظاهر، من السهل إصلاحُه، ومعالجتُه، إذا عرفنا أسبابه… اذا عُرفَ السبب، بطُل العجب ! الكلُّ متوجّس من عودة الابن الضالّ.. والكل يعرض ...

أكمل القراءة »

سلمان الفارسي، ومحمد الزواري… وتشي جيفارا !!

عبد القادر عبار الرموز الرائعة والفاعلة والمبدعة، في تبنّيها واحتضانها وانتمائها شرفٌ وفخرٌ، ولهذا قد يحصل تنافس وتسابق بين أطراف عدة لتبنّي انتمائها، وتحضرني ثلاث حالات هي: سلمان الفارسي، وتشي جيفارا، ومحمد الزواري. 1. قال الرسول صلى الله عليه وسلم محتويًا سلمان الفارسي ومعلنا انتماءه “سلمانُ منّا آل البيت” فقد ذكر ...

أكمل القراءة »

النّبوغُ العِلْمي في الزمن الرديء.. من يَحميه ؟

عبد القادر عبار كان هذا عنواناً لمقالٍ لي، كتبته عام 1990 على هامش محاكمة البروفيسور المرحوم “منصف بن سالم”، ونشرته مجلة “المجتمع” الكويتية في عددها 973 /صفحة 42 و43، أستعيره اليوم (العنوان)، على هامش اغتيال الشهيد المهندس الدكتور “محمد الزواري” رحمه الله، للحديث عن مأساة ومعاناة العقل العلمي في العالم ...

أكمل القراءة »