الثلاثاء , 13 نوفمبر 2018
الرئيسية / أرشيف الوسم : أحمد الرحموني (صفحه 15)

أرشيف الوسم : أحمد الرحموني

"أحبب حبيبك هونا"!!!

القاضي أحمد الرحموني انا اصلا لا احب المبالغة، ولذلك لا افضل شخصيا النفخ في صور الاشخاص حتى وان تعلق الامر بالانتخابات، ولهذا السبب لا اجد نفسي مرتاحا وانا اقرا هذه الايام تزكيات القضاة لانفسهم وهم يعرضون صورهم في انتخابات المجلس الاعلى للقضاء وكذلك اساليب المدح والثناء – حقا او باطلا ...

أكمل القراءة »

انتخابات "رص الصفوف" !!

القاضي أحمد الرحموني ربما لايدري البعض ان انتخابات المجلس الأعلى للقضاء لا تتم على مقتضى القوائم وأن التصويت بالضرورة يكون على الافراد. ولذلك ازدهرت في المدة الاخيرة – وخصوصا في اوساط القضاة – “عكاضيات مدحية” فضلا عن المجاملات غير المعتادة ودعوات إلى رص الصفوف والانضباط القاسي “حتى لا يتسرب مخبر ...

أكمل القراءة »

حول انتخابات المجلس الأعلى للقضاء

أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء انتخابات المجلس الاعلى للقضاء يتم التحضير لها في سكون يشبه صمت القبور ويتدافع للترشح لها عدد من المنتسبين الى الوظائف العامة او المهن القضائية (قضاة – محامون – أساتذة جامعيون – خبراء محاسبون – عدول منفذون). ويبدو ان اغلبية من القضاة – المترشحين ...

أكمل القراءة »

عن خطاب السياسيين ودعوة إلى تقليم الأظفار !!

القاضي أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء . لا شك ان الكثير قد لاحظ ان الخطاب المتداول بين السياسيين والردود الرائجة بين عدد من المسيسين وخصوصا في الشبكات الاجتماعية (وعلى راسها موقع فايس بوك) قد تجاوزت في مستواها درجات الحدة “المقبولة” وانقلبت في اغلب الاوقات الى تجريح شخصي ممقوت ...

أكمل القراءة »

حكومة الشاهد و"التآمر" على "الفقراء" !!!

أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء . لم تبطئ حكومتنا الجديدة حتى تكشف عن نواياها وتستهدف في اولى مشاريعها “المؤلمة” -وهو مشروع قانون المالية لسنة 2017- شريحة الفقراء والمساكين من الطبقة الوسطى والاجراء والمتقاعدين فضلا عن جموع “السذج” و”المواطنين الصالحين” الذين يقومون بواجباتهم الجبائية. وحتى لا يطمئن هذا الشعب ...

أكمل القراءة »

عن بورقيبة والكذب على التاريخ

أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء دون أن أدخل في جدال لا ينتهي حول شخصية بورقيبة وحكمه الذي امتد على ثلاثة عقود كاملة (1957-1987) أريد أن ألاحظ -ونحن نشهد تسابقا محموما على “الإرث البورقيبي” من جانب عدد من الأطراف السياسية- أن الفترة الأخيرة قد تميزت باستعراض مثير لأكاذيب كثيرة ...

أكمل القراءة »