الثلاثاء , 19 مارس 2019
الرئيسية / نتائج البحث عن : عبد القادر عبار

نتائج البحث عن : عبد القادر عبار

مرايا جزائريّة

عبد القادر عبار بين “الظاهرة القرآنية” لمالك بن نبيّ.. والثورة الجزائرية ّ: 1. في أخضر عَلَمها وأبيضه رمزٌ للخصوبة المادية والفكرية، وللصفا الوجداني والوطني والسلام، مع هلال الانتماء العربي، الرابض بوقار على اللونين والمحتضن لخماسية الإسلام. إنها الجزائر التي شغلت بحراكها الثوري قنوات الأخبار العالمية.. وفرضت جاذبيتها الاحتجاجية المتميزة على ...

أكمل القراءة »

قد تضطرّك البهائم للعصا..

عبد القادر عبار في الوقت الذي انتفض فيه أحرار العالم تأثرا بمجزرة الجمعة النيوزيلاندية معزّين أهل الضحايا ومندّدين بالجريمة الشنيعة ومترحّمين على شهداء المحراب.. وتحضر فيه رئيسة وزراء نيوزيلندا عزاء ضحايا الهجوم الإرهابي بالحجاب.. وتعرب لأهالي الضحايا عن عميق أسفها لما حدث. وتطفئ فيه بلديّتا باريس وموسكو أنوار بُرجيْهما.. كمساهمة ...

أكمل القراءة »

الحقد المؤدْلج والمدجّج

عبد القادر عبار للحقد المؤدْلج والمدجّج جرأتُه وفنونُه.. شواهد مقزّزة  لعل أبلغ تعقيب وأصدق تعليق قرأته عن مجرم مسجد الجمعة بنيو زيلاندا هو ما كتبه الدكتور “مطلق الجاسر” الذي أشار الى أن السفاح اليميني المتطرف بتصويره للجريمة قد فوّت على الإعلام التشكيك في حصولها.. وبالتالي لا يخدعننا أحد من مرتزقة ...

أكمل القراءة »

ابن عربي.. هل ظلمته “الأنثى” التي رشّحها للولاية ؟

عبد القادر عبار سال حبر كثير وتعالى جدل مثير انتصارا لابن عربي على إثر إهانته المعنوية بإزالة لوحة تحمل إسمه لشارع واستبداله باسم “صربيا”.. والأصابع تتجه إلى توريط زميلته في “المشيخة” شيخة بلدية العاصمة.. فهل ظلمته “الأنثى” التي رشحها للقطبيّة. الغريب والمفاجئ أن من يُعرف بسلطان العارفين.. تمثل الأنثى في ...

أكمل القراءة »

"الشَّنْفَرَى".. صُعْلوكٌ نحتاجُه !

عبد القادر عبار 1. إذا كان “الطفلُ للطفل.. ألْقَنُ”.. كما جاء في مقولة بيداغوجية تربوية لابن خلدون.. فإننا وقد طال بنا البلاء، وأعيتنا الحِيَل للوصول إلى علاج نافع والحصول على مراهم صالحة وتلاقيح ناجعة تقضي على الدمامل المتربصة بهذا الوطن تنخر جسده وترهق قوته وتشلّ حركته.. نستطيع -قياسًا- القول: الصعلوكُ ...

أكمل القراءة »

"نابل".. هجم البلاء وغاب النبلاء

عبد القادر عبار نابل عقيلة الوطن القبلي.. ذلك الأنف الجغرافي المندسّ في البحر.. وطن السياحة وقبلة السائحين ومزرعة الفنادق الفارهة.. اختارها النَّوْءُ فأغرقها على حين غفلة من أهلها، وصفعها بسيل هادر متوحش لم يرحم شجرا ولا سيارة ولا بشرا.. ذبح طرقاتها ذبحا وقصم جسورها قصما.. وركل كل ما اعترضه ركلا ...

أكمل القراءة »

"المرزوقي".. ورْطة عقْل

عبد القادر عبار 1. جميل ما قاله أحد عقلاء السياسة وهو أسيفٌ على حال زميله الدكتور الطبيب، الحقوقي والمثقف المرزوقي الذي مازال قدْره بين شامت وراحم ومتأسف: “لو كنت مكانه لاكتفيتُ بنصيبي في السجل التاريخي التونسي كأول رئيس منتخب بعد الثورة.. وانسحبتُ من عراك السياسة ومستنقع السياسيين حتى لا أعطي ...

أكمل القراءة »

ورقات من كنّش الهجرة النبوية

عبد القادر عبار في تصفّح ورقات كنّش الهجرة النبوية تقابلنا عدة عناوين ورؤوس أقلام منها : 1. الهجرة.. هي حركة وانتمـاءٌ يطلّ على المسلمين غدا يوم من أيام الله في نسخته الأربعين بعد المائة الرابعة عشر (1440) ليذكّرنا بالحركة النبوية المباركة التي قام بها الرسول وأتباعه والمتمثلة في قطع مسافة ...

أكمل القراءة »

قبلاط.. وضباع "ناسيونال جيوغرافيك"

عبد القادر عبار هل شاهدتم ضباع “ناسيونال جيوغرافيك” كيف يسيل لعاب الوحشية الحاقدة من أشداقها وهي تجري لاهثة وراء فرائسها، تمزقها بكل صلف وتنهش لحمها بكل بربرية وهي حيّة تستغيث ولا مغيث.. هي خاصية مقرفة ومفزعة تنفرد بها هذه الفئة من السباع دون غيرها.. لقد خيّل إليّ أن ما رأيته ...

أكمل القراءة »

"سَيِّبْ.. لَوِّحْ"

عبد القادر عبار “سَيِّبْ.. لَوِّحْ” هو مصطلح محلّي تماما، بمعنى اِرْمِ ما تحمل في يديك ولا تتردّد، ثم امْضِ في سبيلك. وهي كنية قديمة لمواطن بسيط ولكنه طيّب، تلبّست به منذ شبابه وتكنّى بها دون غيره وذلك بسبب أنه إذا سمع من يهتف به “سَيِّبْ.. لَوِّحْ” فإنه يتخلّص من كل ...

أكمل القراءة »