الأربعاء , 27 مايو 2020
الرئيسية / تدوينات تونسية / المباركي.. كفاك غباءً… لا أحد قبلكم أمهل القضاء…

المباركي.. كفاك غباءً… لا أحد قبلكم أمهل القضاء…

نور الدين الغيلوفي

بوعلي المباركي يمهل القضاء التونسيّ إلى العيد…
سي بوعلي…
أنت أحمق..
هل تعرف لماذا؟
وهل يعرف الأغبياء إلى المعرفة طريقا؟

شوف يا بطل الأبطال…

محمد العفاس نائب الشعب بمجلس نواب الشعب انتخبه الشعب.. والاعتداء عليه بالعنف الشديد من حرافيشكم المجرمين إنّما هو اعتداء على الدولة والشعب.. وعلى القضاء والقانون في هذه البلاد…

أنت ونظراؤك لم ينتخبكم أحد.. جاءت بكم إلى سدّة المنظّمة توازنات و”تكنبينات” يعلمها الجميع.. ولا معنى لما تمارسونه من خطاب الوصاية على الجميع إلّا ظنّكم أنّكم أكبر من الدولة وأعلى من القانون وأرفع من الشعب منزلة… كما تظنّ عصابات البلطجية…

لستم أشدّ قوّة من التجمّع المنحلّ.. والشعب الذي أسقط عصابته قادر على الإيقاع بعصابتكم.. فلا تغرّنّك “قوّتكم”.. إنّما هي قوّة زائفة…

العصابات لا تعمّر في مناخ الديمقراطية طويلا.. أعمارها محكومة باستمرار الفوضى.. فإذا حلّ النظام تلاشت…

يا حاج بو علي..

ألا تعلم أنّك كلّما ظهرت على الناس في زينتك زدت صورتك قبحا وذكّرتَ الناس بسوءات باتت دليلا عليك؟

الناس لم ينسوا، بعدُ، كرنفال الأغنام الذي أقمتَه من مال الشعب الفقير يا ولد العايلة الكبيرة.. كان كرنفالا سارت به الركبان لا تشبهه غير احتفالات المافيا الصاخبة..

أنت وزملاؤك تحوّلتم إلى عصابة في نظر كثير من الناس.. والعصابات لا تملك أن تهدّد القضاء…

القضاء آخر حصون التونسيين وخلاصة ثقتهم…
فإن أنتم أخضعتموه لفسادكم أو انصاع هو لإملاءاتكم فستكونون أنتم أوّل الخاسرين…

العبث بالقضاء سيجرّ عليكم وبالًا لن تملكوا ردّه لأنّ المتضرّرين من صلفكم وعدوانكم متى فقدوا الإحساس بالأمان في بلادهم لن يمنعهم عنكم مانع…

العبث باستقلالية القضاء سيفقد الناس ثقتهم بالعدالة.. وإن هم فقدوا إحساسهم بالأمان كنتم أنتم هدفا لردود أفعالهم…

كفاكم غباءً…
لا أحد قبلكم أمهل القضاء…

إنّكم تتعجّلون السقوط.

شاهد أيضاً

اقتلوا راشد الغنّوشي يخلُ لكم وجهُ عبير ولكم حِمل بعير

نور الدين الغيلوفي لك أن تقول في راشد الغنّوشي ما تشاء، فهو كغيره من الشخصيات …

تدريب على التأويل الحداثي وزير الصحة الخوانجي والشاطىء

نور الدين الغيلوفي (مقال أوّلُهُ جدٌّ وآخرُهُ هزلٌ) سفيان بن حميدة مثله مثل توفيق بن …