الثلاثاء , 26 مايو 2020
الرئيسية / مقالات / وقف خلاص الحكومة فورا لأقساط القروض الدوليّة واجب وطني اليوم..!!!

وقف خلاص الحكومة فورا لأقساط القروض الدوليّة واجب وطني اليوم..!!!

عبد اللّطيف درباله

على الحكومة التونسيّة وقف خلاص قروض تونس للخارج فورا لمدّة 6 أشهر.. لتوفير الموارد الماليّة اللاّزمة لمجابهة المستحقّات الطبيّة والإستشفائيّة.. والاستحقاقات المعاشيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة للشعب التونسي..

ستحتاج الدولة التونسيّة إلى الكثير من الأموال لتوفير المعدّات الطبيّة والتجهيزات والأدوية.. وخاصّة أسرّة الإنعاش والتنفّس الاصطناعي.. عدا عن دعم وتمويل الموارد البشريّة الطبيّة وشبه الطبيّة.. التي ستعمل ليلا نهارا مستقبلا..
كما ستحتاج تونس إلى الكثير من السيولة الماليّة لتوفير الحدّ الأدنى من الضروريّات المعاشيّة للشعب التونسي وتوفير المؤونة والغذاء.. وإعانة محدودي الدخل أو فاقدي موارد الرّزق.. أو العملة اليوميّين الذين سيقعدهم الحجر الصحّي العام عن طلب الرزق.. في حين أنّهم لا يكسبون مالا إلاّ عن كلّ يوم عمل.. وهم بالملايين في تونس..
هذا إضافة إلى توفير أجور مئات آلاف الموظّفين الحكوميّين برغم عدم اشتغالهم أو توفير أيّ منتوج للدولة..
وربّما ستحتاج الدولة أيضا إلى تقديم المساعدة الماليّة إمّا للمؤسّسات والمشغّلين لضمان خلاص كلّ أو بعض أجور عمّالهم وموظّفيهم باعتبار أنّ الكثير من المؤسّسات ستعجز عن ذلك إن طالت فترة التوقّف عن العمل.. ولم يجدوا موارد ماليّة للغرض.. أو لدعم ومساعدة موظّفي وعمّال القطاع الخاصّ مباشرة..

الدولة ستحتاج أيضا إلى الكثير من السيولة الماليّة لتوفيرها للبنوك والمؤسّسات الماليّة.. وضخّها في النظام المصرفي والاقتصادي.. اعتبارا لكون سحب الأموال سيرتفع بوتيرة كبيرة.. مقابل شلل شبه كامل في إيداع مداخيل ماليّة في الحسابات.. نظرا لشبه توقّف النشاط الاقتصادي عموما..
زيادة على ذلك فإنّ الدولة ستعاني بدورها نقصا حادّا في مداخيلها الماليّة نتيجة إنخفاض مداخيلها الماليّة طيلة هذه الفترة بالنّظر إلى ما سيحصل من عدم دفع الضرائب بمختلف أنواعها المباشرة وغير المباشرة.. وعدم دفع المواطنين والمؤسّسات لمساهمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.. وعدم قبض مداخيل خدماتها المختلفة عن المرافق العموميّة التي توفّرها للمواطنين مثل فواتير الكهرباء والغاز والماء الصالح للشراب والهاتف والخدمات الإداريّة المختلفة ونحوه الكثير..

كلّ هذه المعطيات يمكن أن تخلق أزمة سيولة ماليّة خانقة للدولة..
ولعلّ أفضل حلّ اليوم.. لتوفير تلك السيولة.. حتّى لا تختنق البلاد.. ولا تزيد الأزمة الماليّة في تأزيم الوضع الصحّي والإجتماعي والاقتصادي.. هو البحث عن حلول استثنائيّة مبتكرة.. هو تأجيل دفع أقساط القروض الدوليّة التي سيحلّ أجلها بطبيعتها خلال هذه الأسابيع والأشهر القليلة القادمة.. سواء بالاتّفاق مع المؤسسات الماليّة الدوليّة المقرضة.. أو بدون ذلك إن رفضوا..!!
خاصّة وأنّ أقساط القروض الخارجيّة التي ستحلّ خلال الأشهر الستّة القادمة تقدّر بمئات ملايين الدولارات والأوروات.. بما يعني مليارات الدينارات.. أي آلاف المليارات من الملّيمات.. تونس في حاجة أكيدة لها اليوم بلا شكّ..!!!

بالنظر إلى حالة العالم اليوم.. وغرق أغلب الدول تحت وقع انتشار عدوى فيروس كورونا في مشاكل اقتصاديّة وماليّة كبرى بطبيعتها.. وحالة الطوارئ والخطر الداهم التي تسيطر على أغلب البلدان.. فإنّه من المتوقّع أن تجد تونس بالفعل التفهّم الكامل لموقفها بالنّظر إلى أنّ توفير العلاج والغذاء لشعبها مقدّم عن ما سواه..
ولن يكون تأثير ذلك كارثيّا على وضع تونس في السوق العالميّة.. خاصّة وأنّ الأمر لا يتعلّق بعجز اقتصادي في تونس عن سداد القروض.. أو أزمة ماليّة خانقة فجئيّة.. أو بوادر إفلاس أو غير ذلك.. وإنّما يتعلّق بأمر طارئ أصاب كامل النظام الاقتصادي العالمي في مقتل.. وجعل حتّى كبريات الدولة الغنيّة تترنّح ماليّا..!!

كمثال عن ذلك.. نذكر دولة لبنان.. فقد شهدت ثورة شوارع شعبيّة واسعة بسبب الأزمة الاقتصاديّة والمعاشيّة والإجتماعيّة.. أطاحت بحكومة وجاءت بحكومة جديدة منذ أسابيع..
أوّل قرار للحكومة اللبنانيّة الجديدة كان الإعلان عن وقف سداد القروض الدوليّة فورا.. والعمل على إعادة جدولتها.. وذلك للتمكّن من إعادة هيكلة الاقتصاد المتردّي.. وتوفير ضروريّات الحياة لشعبها..
وقد تفهّمت الدول والمؤسّسات الدوليّة المقرضة ظروف ودوافع الحكومة اللبنانيّة.. وأبدت استعدادها للتعاون وإعادة جدولة ديونها..
ولم تنهر لبنان.. ولم تفقد مكانتها في سوق المال العالمي.. ولا كانت النتائج كارثيّة.. أو أصبحت منبوذة اقتصاديّا..
فكيف الحال لو طلبت تونس تأجيل دفع الأقساط الحالّة من ديونها خلال الـ6 أشهر القادمة.. أو حتّى سنة كاملة.. مبدئيّا.. في مثل هذا الوضع الإستثنائي..؟؟!!!

أحيانا.. تكون الفرص متاحة في الأزمات..!!
ويجب استغلال الفرص السّانحة تحت وقع الصدمة العالميّة..!!
الأوقات العصيبة.. تلزمها قرارات شجاعة وجريئة..!!

شاهد أيضاً

دعوة الطبّوبي تعكس مأزقا.. نتيجة تصاعد الانتقادات

عبد اللّطيف درباله المقال التحليلي الكامل للتصريحات الإعلامية الأخيرة للأمين العام لاتّحاد الشغل نور الدين …

هل ستمنع “الجمهوريّة الثالثة” نقد اتّحاد الشغل ورئيس الجمهويّة بحسب الدستور الجديد للطبّوبي..؟؟!!

عبد اللّطيف درباله نور الدين الطبّوبي أمين عام إتّحاد الشغل وفي انتقاده للنظام السياسي الحالي.. …