الإثنين , 17 فبراير 2020
الرئيسية / تدوينات تونسية / ما أثخن قلبي جراحا

ما أثخن قلبي جراحا

الأمين البوعزيزي

تسع سنوات كثّفت منجزا سياسيا كان أكثر المتفائلين يرشح حدوثه بعد عقود من الزمان.
تسع سنوات سفّهت تنظيرات استشراقية وثوقية كون بلاد العرب استثناء يستحيل أن تعرف الديموقراطية لها سبيلا.
لم أحس يوما بالكِبَر كما هذي السنوات التسع. اشتعل الرأس شيبا. وأثخنت الجراحات قلبي الذي لم يعد قادرا على الرقص فرحا…

• لا أكره تجمعيا ولا أكره بوليسا… كان ذلك زمن غطرستهم. زمن كانت كلمة منهم تدمر عائلة وتسحق قلوبا حالمة…
أما اليوم فلا يملكون إلا التهديد والوعيد… فضلا عن كون أغلبيتهم المطلقة تحررت من خوف التعليمات… كنت أرى ذلك في عيونهم شهر التمرد الديسمبري… كانوا يرقبون بعيون شامتة… لذلك أنا لا أكرههم ولا أحقد عليهم بل أشفق عليهم فقط.

في مدينتي الصغيرة حيث الكل يعرف الكل؛ ألاقيهم ويلتقونني (على مدار هذي السنوات التسع) بوافر الاحترام قائلين: لسانك طويل من بكري لكننا نفتخر بك ابنا لسيدي بوزيد.
كان عملي (وزارة الثقافة /معهد الآثار) يجعلني ألتقي الوالي والمعتمد والعمد ومصالح الشرطة والحرس. كنت أرى صدمتهم من منسوب جرأة مواقفي ساعة أتدخل (سنوات 2006/2010 إثر انتقالي إليها من قفصة) لم يكن كبار ضباط مصالح الشرطة والحرس يفهمون ظاهرة “كادر عال” يستنجدون به في حفظ الآثار من المخربين والمهربين لكنهم يجدونه في الشارع ساعة المسيرات والاعتصامات وكتابة المقالات بصحيفتي الموقف ومواطنون المطلوب رأسيهما.

• ما أثخن قلبي جراحا لا تندمل هم رفاق الألم والأمل لعقود ثلاثة😴
يكفي اختلاف في تقدير الموقف حتى يستبيحونك ويلبسونك كل الخيانات😴.
فقط لأنك صمدت في الدفاع عن حق شعب سورية وليبيا في سبعطاش ديسمبر #مواطنونلارعايا.
فقط لأنك قلت لن نغفر للقدافي تهديده للتونسيين وتقريعه لهم لأنهم ثاروا على “زين العرب” وليلى القدافي بنعلي. لو بقي حيا لدمر تونس بالدواعش كما فعل بشارون بسورية!!!
كل “ذنبك” أنك كنت سباقا إلى القول كون سيسينياهو هو ضابط فاشي متصهين انقلب على ثورة 25 يناير وليس “ضابطا وحدويا حرا” كما يهرفون!!!

• ما أثخن قلبي جراحا؛ صنيع يسارجيين عائدين لطالما كانوا قوادين لمصالح البوليس والتجمع؛ ومباشرة بعد أربعطاش جانفي أصبحوا غيفارات الزمان ينهشون لحم كل مختلف عنهم!!!

• لا طلب لي أبدا أبدا غير أمر وحيد: أن يكشف جهاز البوليس والتجمعيون عن شبكة قواديهم الذين أصبحوا ثورجيين قصوويين بعد أربعطاش جانفي وخربوا قرار الأحزاب اليسارية المناضلة وكسروا تحالفاتها النضالية وعادوا بها إلى أجندات البوليس السياسي الوطزي.
#منخربالثورةليسواأعداءهابلأدعياؤها

••• دمتم أحرارا في مسار ثوري عربي ذي نهايات مفتوحة🌷

الأمين البوعزيزي

شاهد أيضاً

رسالة إلى الشقيقين سعيّد

الأمين البوعزيزي حملاتٌ تُشن على الأستاذ نوفل سعيّد على خلفية تدويناته (المتماهية مع تصور شقيقه …

يا سلام؛ يا وطني؛ يا ديموقراطي!!!

الأمين البوعزيزي فيما رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ يؤكد أن الحزام السياسي لحكومته سيبدأ بتحالف …