الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019

صافي سعيد..

محمد ضيف الله

في تقرير انكفادا حول 11 صفحة فيسبوك وقع إغلاقها في 16 ماي 2019 وتقف وراءها شركة “إسرائيلية”، وهذه الصفحات اتهمت بالتأثير على الرأي العام، وقد تهجمت على الفاعلين السياسيين الموجودين على الساحة التونسية، من الشاهد إلى الباجي إلى المهدي جمعة إلى قادة النهضة، هذا ما ورد في التقرير.

مقابل ذلك قناة نسمة اعتبرت قناة معارضة لدكتاتورية بن علي (كذا). وهو ما يمكن فهمه الآن بعد أن انكشف أمر العقد الذي أبرمه صاحب قناة نسمة مع ضابط الاستخبارات العسكرية الصهيونية آري بن ماناش، بمعنى أن تلك الصفحات كانت تهيئ الرأي العام لقبول نبيل القروي رئيسا. ومن بين تلك الصفحات صفحة اسمها “فدّینا من السیاسة والسیاسیین”، وكما يظهر من عنوانها فقد كانت تتهجم على جميع السياسيين باستثناء اثنين أحدهما نبيل القروي لسبب نعرفه اليوم، والثاني هو الصافي سعيد، إلا أن السؤال يطرح هنا لماذا تم استثناؤه؟

شاهد أيضاً

في القاع عبير موسي..

محمد ضيف الله دعك من المواقف الثورية والمبدئية والتعايش والتواضع، ففي القاع يوجد استئصاليون مثل …

وزارة العدل.. هل يمكن اعتبارها وزارة سيادة ؟

محمد ضيف الله من الوزارات التي طالب بها حزب التيار الديمقراطي وزارة العدل، وقد ورد …