الخميس , 17 أكتوبر 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / نحو انتخابات تشريعية مسبقة في تونس..

نحو انتخابات تشريعية مسبقة في تونس..

نصر الدين السويلمي

أخبار تتسرب تباعا من مطبخ النهضة تشير الى خيار الانتخابات التشريعية المسبقة، وتؤكد ان النهضة تعد العدة لمثل هذا الخيار بعد ان حسمت امرها بالرفض تجاه قلب تونس والدستوري الحر، وبعد أن تقدم التيار باقتراحات تغلب عليها المناورات، واتضح من خلال التصريحات التي صدرت عن صناع القرار داخل الحزب “سامية عبو ومحمد عبو”، ان التيار يراهن على حشر النهضة في الزاوية لانتزاع حقائب اكبر بكثير من رصيده النيابي، وان تعذر فدفع الحركة تجاه التحالف “المسجل خطر” مع قلب تونس.

الملفت ان النهضة استبقت الأمر ووضعت سيناريوهاتها والواضح انها تعد الى مفاجأة لن تطول، هذا ما يرجحه صمت جل قيادات النهضة على الخوض في مسألة التحالفات، بل ان انباء مونبليزير تؤكد وجود خطة إعلامية جاهزة ستتحرك بموجبها النهضة، قد يكون راس حربتها، ما يشاع عن خطاب سيتوجه به راشد الغنوشي الى الشعب التونسي، يشرح فيه رغبة حركته الملحة في تشكيل حكومة تعكس انفاس الشارع، لكنها رغبة جوبهت بامتناع بعض القوى المحسوبة على الثورة، بعد ان بالغت في شروطها التعجيزية، لذلك من المتوقع ان يتضمن خطاب الغنوشي دعوة للتونسيين لتدعيم رصيد حركته حتى تكون قادرة على تنزيل برامجها وتشكيل حكومة متجانسة متماسكة، هذا إذا فرضت القوى المتعنتة الذهاب لانتخابات تشريعية مسبقة.

تبقى الاشارة الى ان التيار الديمقراطي الذي اتسم تعاطيه مع النتائج بالارتباك والتسرع والذي تحصل على مقاعد تقترب كثيرا من مقاعد ائتلاف الكرامة، لا يسعى الى التعامل بندية مع نظيره وحجمه الانتخابي “الكرامة” وإنما يسعى الى ندية “تزيد” مع كتلة متصدرة تفوق كتلته بمرتين ونصف!
فهل تضمر النهضة فعلا العودة إلى الشارع؟ وإن كان ذلك كذلك، هل يمكنها استمالة المزيد من الشرائح؟ هل فعلا تخطط الى جولة تشريعية اخرى قد تغربل الكثير وتفتح المجال أمام كتلة مرنة قادرة على الدخول في شراكة مع النهضة والكرامة؟ من هي هذه الكتلة وما يعني الحديث عن انتخابات مسبقة، تتم فيها إعادة إنتاج قلب تونس وتفريغه في وعاء آخر قادر على الحكم مع النهضة!!! ثم هل تتفطن القوى الشريكة المتعنّتة إلى أسباب ارتخاء النهضة وتجاهلها لفتح قنوات جدية مع مُلاحقيها؟ هل تتفطن القوى العشرينية إلى الحركة البطيئة الصادرة عن القوى الخمسينية وكأنها تبحث عن عودة سريعة وملحة إلى مكاتب الاقتراع لإعداد طبخة انتخابية مغايرة، ربما ترتقي بها الى مصاف قوة ثمانينية! تلك اقوال باتت ترشح من هنا وهناك؟!
ثم والاكثر تشويقا، من سيسقط ومن سيبقى ومن سيصعد، إذا ما فعلتها النهضة وعادت تطلب جولة أخرى أو بالأحرى تدفع إليها؟ ومن هي القوى التي تشجعها على ذلك… قريبا وبعد الاستحقاق الرئاسي، ستكون الساحة على موعد مع مفاجآت بالجملة!

شاهد أيضاً

في نقد “التناقض الداخلي” لمقترحات التيار الديمقراطي

عادل بن عبد الله عندما تطلبون من النهضة أن تعين رئيس حكومة من خارجها، وتطلبون …

العودة إلى التأسيس

نور الدين العلوي لا أعلِّمكم فلست أعلَمكم ولكني اقاسمكم همومي واحلامي مواطنا في الزحام. الوضع …