الأربعاء , 21 أغسطس 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / احذروا لصّا يرافقه كلب

احذروا لصّا يرافقه كلب

Advertisements

نور الدين الغيلوفي

حين أتحدّث عن نبيل القروي وأمثاله من اللصوص والكلاب لست أحكم على نتائج الانتخابات ولا أنا ضامن لفشلهم في مثل هذا المناخ الملوّث الذي عرفوا كيف يخترقونه خاصّة أمام فشل ذريع بلغه مَن يُفترَص فيهم أنّهم نقيض لهم…

بالعكس، الرجل ظلّ يعمل لسنوات بتوظيف المال والإعلام والعلاقات، بكثافة، في انتظار اللحظة التي فيها “يحكمهم ويحكم والديهم ويورّيهم الحرية” في عبارته الشهيرة التي أقترح عليه أن تكون شعار حملته…

ولا أستبعد أن ينتخبه فاقدو المناعة، وما أكثرهم، من الجياع العراة العالة الذين وصل إليهم بمساعداته وبتلفزته فربح من جهة العمل والصورة وخاض حملة انتخابية لم يخضها غيره بأن أَطْمَعَ الناسَ حين أطعم الأفواه وطمس على العيون وعبث بالمشاعر.. وعجز غيره…

في حركة مدروسة خرج اللصّ على الناس رفقة “كلب بن كلب” اشتراه من بعض أسواق النخاسة ليكون له بمثابة مستشار.. كانت صورته معه رسالة مفادها أنّ المال الفاسد لا يشتري ذمم الفقراء العاجزين الذين لا حول لهم ولا قوّة من مال أو علم فحسب، بل يشتري كذلك ذمم مثقّفين كبارا، والكلب مثقّف ما في ذلك شكّ، بل يشتري كذلك من كانوا مِن أشرس من عارضوا نظام المخلوع.. نعم، لا أحد ينكر ما كانه الكلب من معارض عنيد زمنَ الدكتاتورية…

قد يفوز نبيل القروي في بعض الاستحقاقات وينتهي المشهد بنا إلى ما يشبه السخرية السوداء، ضحك كالبكاء، حين يظهر الشعب بمظهر من ينهش جسده بأسنانه ويلعق دمه بلسانه…

ولكنّ فوز اللصّ سيكون لعنة على ناخبيه أوّلا.. وعلى الشعب ثانيا، وقبل ذلك وبعده لعنة على الذين انتخبهم الشعب وعجزوا عن الوصول إليه وسماع أصواته ومشاركته جبال الوجع والعناء…

توفيق بن بريك ونبيل القروي…
Advertisements

شاهد أيضاً

ليس للتخويف.. بل للتحذير

نور الدين الغيلوفي قربان آخر فرضيّة ممكنة لإرباك المشهد 1. بعض المترشَّحين للرئاسيات برنامجهم الانتخابيّ …

ما الذي جرّأ هؤلاء على شعب أنجز ثورة ؟

نور الدين الغيلوفي المترشّح عبد الكريم الزبيدي للتونسيّين: انتخبوني.. لا لتحقيق ما تأخّر من تنمية …