الخميس , 25 أبريل 2019

مكمن الداء

محمد بن نصر

يبدو أن الوعي العام للموجة الثانية من الثورات العربية -ليس مُهمّا هنا دقة التوصيف، الثورات يُحكم عليها بالمآلات لا بالمنطلقات- أن سقف طموحها أعلى بكثير من سقف طموح الموجة الأولى.

لعل لأنّها أكثر وعيا بالإستراتيجية المخاتلة للدولة العميقة وأكثر فهما لطرق الإلتفاف عليها من طرف القوى التي “تطعم من جوع وتُؤمّن من خوف”. ومع ذلك فهي تشترك مع الموجة الأولى في معظلة قاسمة للظهر، تشترك معها في الإختناق في مربّع القطرية. مهما كانت مبدئية القائمين عليها فإنّهم سيجدون أنفسهم عاجزين عن مواجهة التحديات وسيلجأون تحت تعلاّت عدة إلى الوقوع في مصيدة صندوق النقد الدولي وأمثاله. سيبحثون عن الحلول المُكلفة والتحالفات المشبوهة.

ليس بمقدور هذه الثورات أن تصمد الا إذا غيّرت استراتيجيتها و اتجهت نحو التعاون فيما بينها لانجاز المشاريع الكبرى في كل المجالات، العلمية والثقافية والإقتصادية. تستطيع بذلك أن توفر لشعوبها حياة أفضل وأن تواجه الفساد المنظم والتهريب الذي يعطّل كل إمكاناتها. الإرتهان في القطرية سيؤدي إلى الإنفراد بها متفرقة والقضاء عليها في مهدها. الغريب أن مواجهتها تتم في إطار استراتيجية جامعة، مُحكمة الترتيب حتى وإن بدت لضعاف العقول لا رابط بينها في حين ما يدّعونه بناء يتم في إطار “استراتيجية” قطرية مُعدّة سلفا بغرض التفكيك و اهدار الجهود في القضايا الهامشية المُتلفة للمشترك.

شاهد أيضاً

بل هي موجة ثانية من الربيع العربي

نصر الدين السويلمي صحيفة عكاظ تدعي أن ثورة الجزائر والسودان، موجة مستوحاة من النموذج السعودي ...

الثورات لا تؤدّي آليّا إلى إحلال الدّيموقراطيّة

عبد اللطيف علوي الثورات تهدم أنظمة ديكتاتوريّة، لكنّها يمكن أن ينتج عنها ديكتاتوريّات أعتى وأقسى ...