الأربعاء , 17 يوليو 2019
الرئيسية / تدوينات ساخرة / تحية لـ “الزعماء” العرب في “قمّتهم”

تحية لـ “الزعماء” العرب في “قمّتهم”

Advertisements

عبد الرزاق الحاج مسعود

أنا مع انعقاد القمم العربية دائما من دون قيد ولا شرط
ومع كلّ مخرجاتها مسبقا أيّا ما كانت
فما دام هناك قمّة يعني هنالك قاعدة
وما دام هناك قمة وقاعدة يعني هنالك شيء ما بارتفاع ما
وما دام هناك زعماء يزعمون
يعني هنالك زعم “عربيّ” ما
وهو أفضل كثيرا من القعود والكسل.

وليس عيبا أبدا أن يكون من بين الزعماء من لا يجيد قراءة حروف لغته
لأنه لم يدخل المدرسة لظروف عائلية خاصّة لا يرغب في كشفها لشعبه
ليس عيبا.. لأن إتقان لغة ليس شرطا بيولوجيّا للتفكير والزعامة.

أنا مع “القمم”
وإن كان من بين زعمائنا مجانين (كما كان القذافي ملك ملوك افريقيا وجنوب العالم)
أو مرضى نفسانيين ذوو نزوعات اجرامية خطيرة (بن سلمان الابن مثلا لا حصرا)
أو مخرّفين (…)
فلنا في تاريخ البشرية أمثلة كثيرة تثبت أن العقل ليس شرطا بيولوجيا للزعامة.

لذلك
أنا مستعدّ أن أكون في استقبال كلّ الزعماء العرب وفي وداعهم
وان أصفّق لهم بحماس
وهم في “قمّة” زعامتهم.

شاهد أيضاً

من سينتج لهذا المجتمع أفكاره الجديدة الكبرى ؟

عبد الرزاق الحاج مسعود حسنا لا مهرب من بعض الأسئلة: من سينتج لهذا المجتمع أفكاره …

الديمقراطية التونسية على مشارف منعرج مصيري

عبد الرزاق الحاج مسعود التجريب السياسي على حافة الهاوية تكاد تكون تونس الآن بلدا غير …