الخميس , 25 أبريل 2019
الرئيسية / تدوينات ساخرة / قبر أولاد أحمد ونكتة الذبانة

قبر أولاد أحمد ونكتة الذبانة

حسن الصغير

هاك العام وقت كنا في الابتدائي كانت تدور نكتة تقول أنه ثمة واحد مشى لمطعم مشهور وطلب صحن شربة وغفل الخدامة والناس وحط في الشربة ذبانة كان جايبها معاه، ونادى مولى المطعم وقاله شوف الشربة فيها ذبانة ياخي مولى المطعم باش يستر الفضيحة قاله اسكت وماكلتك الكل بلاش عاد صحيبنا عباها مليح وخرج يتكسل، وروح لصاحبه قاله عندي طريقة هايلة باش توكل بلاش وحكاله الحكاية وقاله اطلب صحن شربة وحط فيه الذبانة. سي اوخينا الاخر شد ذبانة وقصد ربي للمطعم وصل جاه القرسون قاله تفضل قاله اعطيني صحن شربة قاله سامحني الشربة وفات قاله مالا انا ذبانتي وين باش نحطها؟

تفكرت النكتة هذي وانا نشوف في تواصل بيانات التنديد من الجمعيات والافراد والاحزاب والمنظمات بهدم قبر الصغير اولاد احمد حتى بعد ما ظهر أنه مرتو حبت تعمله رخامة جديدة وجابت بناي باش يركبها، عاد الجماعة هاذم وكان يقلهم واحد يا ولادي راهي الحكاية طلعت لا هدم لا اعتداء بل مجرد ترميم حبت تعمله مرته توة يجاوبوه مالا أحنا كيفاش باش انددوا بالظلاميين؟

وصدقوني لو كان يخرج توة اولاد احمد بيدو من القبر ويقلهم راهو ما اعتدى حد على قبري توة يقولولوا اسكت على روحك انت ميت وين تدري؟ هذوكا الظلاميين حبوا يهدموا قبرك لانهم اعداء الحداثة!!!
وبصراحة كرهتونا في هالبلاد كما لم يكرهنا فيها أحد صباحا مساء وقبل الصباح وبعد المساء ومن نهار الاثنين لنهار الأحد!!!

شاهد أيضاً

رقصة الجِرَار

حسن الصغير في سبعينيات القرن الماضي كانت أعراسنا بسيطة جدا فبحكم أن جل الزيجات تكون ...

الفجر الكاذب

حسن الصغير كانت ليلة فاصلة بين يومي الجمعة والسبت، والفصل شتاء قارسا من أواخر سبعينيات ...