الأحد , 21 أبريل 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / كلمة تلفزيّة ليليّة ممتازة جدّا ليوسف الشاهد..

كلمة تلفزيّة ليليّة ممتازة جدّا ليوسف الشاهد..

عبد اللّطيف درباله

ما شاء الله.. !!
فعلا.. كلمة تلفزيّة ليليّة ممتازة جدّا ليوسف الشاهد.. رئيس الحكومة.. ورئيس حزب الحكومة..!!
ويأتي “تميّز” الكلمة باعتبارها تعكس مرّة أخرى.. وبوضوح كامل.. شعبويّة هذا الرجل.. ومحاولته المستمرّة لدمغجة الشعب التونسي والتلاعب بعواطفه بخزعبلاته وخداعه.. لمن لا يزال لديه شكّ في طبيعة ومعدن هذا الشخص..!!

كلمة جاءت على عجل..
دون سابق إعلان..
ولا ترتيب..
آخر اللّيل..
ووسط برنامج رياضي..!!!
ودون مناسبة ظاهرة ومعقولة تستدعي خروج رئيس حكومة بأكملها في كلمة تلفزيّة “عقاب اللّيل”.. بعد العاشرة مساء.. وكأنّه خائف من أن يفوته القطار..!!
والقطار هنا هو بلا شكّ الرّكوب على أحداث الاتّفاق مع الاتّحاد العام التونسي للشغل.. وبصفة أخصّ محاولة إستغلال الاتّفاق مع نقّابة التعليم الثانوي.. في محاولة ساذجة.. وبائسة.. ورخيصة.. لاستمالة الأولياء والأساتذة.. وكسب ودّهم بلبس جبّة الرجل الكبير الذي سهّل الاتّفاق الذي استجاب لمطالب الأساتذة ومكّن التلاميذ وأوليائهم من استئناف النسق العادي للعام الدراسي المنكوب..!!!

والمضحك.. أنّ يوسف الشاهد أصبح يزعم بأنّ مطالب الأساتذة شرعيّة ومستحقّة..
والحال أنّه هو من عطل الاستجابة لها منذ السنة الدراسية الفارطة.. وكادت الأزمة حينها تنتهي بسنة دراسيّة بيضاء نتيجة تعنّت حكومته ومن تحته وزيره للتعليم.. لولا أنّ النقابة رفعت الإضراب من جانب واحد بمبادرة منها.. لإنقاذ الموسم الدراسي..
أمّا هذه السنة.. فقد بلغ التلاميذ منتصف العام الدراسي دون أيّ إمتحانات.. وتضرّر تلاميذ الباكالوريا بالخصوص.. حتّى بعد إيجاد الحلّ الآن..

والمضحك أكثر أنّ الشاهد يجد الجرأة أيضا ليقول بأنّه كان ضدّ حملات التشويه للأساتذة..!!!
والحال أنّ الجميع لاحظ بأنّ نفس وسائل الإعلام التي هي تحت سيطرة الشاهد حاليّا.. وتدعمه بوضوح.. وتطبّل له ليلا نهارا.. من تلفزات وإذاعات وصحف ومواقع إلكترونيّة.. هي نفسها التي دأبت على مهاجمة الأستاذة ونقابتهم بكلّ شراسة.. وعمدت لتشويههم بطريقة قذرة..
كما أنّ صفحات فايسبوك معروفة بكونها ضمن الصفحات التي تمّ بعثها من فريق البروباغندا والترويج ليوسف الشاهد.. هاجمت أيضا الأساتذة ونقّابتهم ورئيسها..!!

أمّا المضحك أكثر فأكثر.. فهو أنّ الشاهد عمد إلى قطع برنامج رياضي هو “الأحد الرياضي”.. لغاية أن يستغلّ بطريقة فجّة.. وقبيحة.. جمهور الكرة الذي كان يتابع البرنامج بمئات الآلاف..!!!
ويعكس ذلك مدى سيطرة رئيس الحكومة اليوم على الإعلام العمومي..!!
ففي التلفزة الوطنية هذه نفسها.. سبق لها مع رؤساء حكومات سابقين بل ومع رؤساء الجمهورية.. أن رفضت بثّ خطاباتهم عندما يحلو لها.. لا كفقرة مستقلّة فقط.. وإنّما أيضا في أخبارها.. وهو ما اضطرّ البعض منهم أحيانا إلى بثّ كلماتهم عبر قنوات تلفزيّة خاصّة أخرى..!!
لكن يبدو أنّه لا أحد أصبح يمكنه أن يقول “لا” ليوسف الشاهد..!!!

لو وقع في أيّ دولة ديمقراطيّة الإعلان عن كلمة فجئيّة غير مبرمجة لرئيس الحكومة بعد العاشرة ليلا.. لكان ذلك يعني بالتأكيد حدثا جللا وخطيرا.. مثل الحرب أو التعرّض لهجوم إرهابي أو وفاة شخصيّة كبيرة أو محاولة إنقلاب أو أمر طارئ أو مصيبة أو كارثة..
لكن في تونس.. وفي عهد الشاهد.. أصبحت الخطابات الإنتخابيّة المسبقة تبثّ على حين غرّة.. بعد العاشرة ليلا.. وأثناء البرامج الرياضيّة..!!
في انتظار أن يبثّ الشاهد مستقبلا خطاباته الإنتخابيّة وسط المسلسلات التركيّة.. أو برامج الأخوين الشابّي.. أو حتّى وسط برامج “الكوميك الماسط” في التلفزات التافهة التي تناصره.. فهي فعلا تليق به..!!!

شاهد أيضاً

هل قنوات مياه “الصوناد” أكثر تعقيدا من الدورة الدمويّة..؟؟!!

عبد اللّطيف درباله لإجراء عمليّة جراحيّة.. سواء لزراعة قلب.. أو تعويضه بآلة صناعيّة.. أو لتركيب ...

الحكومة تحتاج لشهر واحد “فقط” لتوفير صناديق !!

عبد اللّطيف درباله عندما قرأت صباح اليوم أوّل الأخبار والتعاليق عن الندوة الصحفيّة لوزيرة الصحّة ...