الأحد , 21 أبريل 2019

زمن أغبر

ليلى حاج عمر

بعد مشاهدتي لوثائقي فرنسي عرض على M6 حول عالم المثليين في تونس وعاينت حماية الدولة لحقوقهم ممّن يهدّدونهم وإقامتهم لحفلات فخمة في أحد النزل في قلب العاصمة تساءلت عن هذه الدولة التي تخصّص كلّ هذه الرقابة والرفاهية لهؤلاء ولا تقدر على توفير رفاهية ورقابة لأطفال يرغب أولياؤهم في تعليمهم تعليما دينيّا.

المدارس الدينية موجودة في كلّ العالم (اقرؤوا تجارب النورفيج خاصّة حيث التعليم محافظ في سنواته الأولى سعيا إلى ترسيخ القيم الدينية والأخلاقية في الطفل) وهي منتشرة في أمريكا انتشارا كبيرا، ولكنّها مراقبة من الدّولة التي تضع البرامج وتتولّى التّأطير.

الدولة المدنية مثلما تراعي مشاعر المثليين وتحميهم من الاعتداء (في الوثائفي يتحدّث أحدهم عن التهديدات التي تصله ويتمّ تضخيم الأمر من قبل معدّ البرنامج الذّي يمرّر مشاهد صادمة ومسيئة للذّوق العام) فإنّ عليها أوّلا (أجل أوّلا فالمثليون كبار قادرون على جماية أنفسهم أمّا الأطفال فكائنات ضعيفة هشّة) أن تحمي حقوق الأطفال وألّا تجعلهم عرضة لأيّ ابتزاز أو خطر مهما كان مأتاه وأن تضع برامج لتدريس القرآن في فضاءات محترمة ويشرف عليها مختصّون يتمّ التثبّت من حسن تكوينهم نفسيّا وعقليّا وأخلاقيا.
ها قد بلغنا زمنا صرنا فيه نطالب بأن يكون للأطفال نفس رعاية المثليين. زمن أغبر.

شاهد أيضاً

في كنيسة نوتردام بباريس ذات يوم

ليلى حاج عمر حين دخلتها ذاك النهار كان لي نفس الشعور حين دخلت الغريبة أوّل ...

أنف سامانتا، وأنوفنا العربيّة

ليلى حاج عمر يحضرني هذه الأيام العسيرة أنف سمانتا… وأبناء جيلي يعرفون سامانتا الساحرة الطيبة ...