الثلاثاء , 25 يونيو 2019

دواعش النمط

عادل بن عبد الله

  • الداعشي الحقيقي هو اللي يعتبر تعليم الصغار الصلاة دعوشة وتطرف،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يقول “خماراتنا أشرف من جوامعم”،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يتقلق من صلاة الاستخارة،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي ما تعجبوش كلمة “بقدرة ربي”،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يخاف من الباجي وكمال اللطيف ويوسف الشاهد وما يخافش من ربي، هو اللي يخاف على مشاعر الشواذ والصبابة والسراق وما يخافش على مشاعر الزواولة لمجرد انهم متدينين،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يعتبر خرافات النمط مقدسة والدين خرافات وتخلف،
  • الداعشي الحقيقي هو الجبان اللي ما عندوش الجرأة باش يقول انا ملحد ويبعد على خرافة تجديد الدين وهو ما عندو حتى علاقة بيه،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يكره العباد في حياتهم ويحب يزيد يفسدلهم آخرتهم،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يحكي على الحرية والاختلاف والغيرية وهو يحب الناس الكل تفكر كيفو،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يدافع على السعودية لأنها ضد الإخوان والثورات العربية وهو يعرف إنو الارهاب العابر للقارات صناعة صهيو-أمريكية بفقه وهابي،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يتصور انو وقت يحارب مقدسات الناس باش يقولو عليه مثقف وهو مجرد كلب حراسة لمصالح البرجوازية والعصابات الجهوية والزبونية اللي معاها،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يتصور انو التطرف والارهاب الديني هوما الشكل الوحيد للتطرف والإرهاب،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي ينظر للدولة البوليسية ولارهاب الدولة وهو يحكي بمنطق حقوق الإنسان،
  • الداعشي الحقيقي هو اللي يتصور انو الدولة المدنية هي الدولة الملحدة والمعادية للدين بالضرورة،
  • الداعشي الحقيقي هو الجاهل اللي يتصور انو العياط والسبان والكذب ومعاداة هوية الشعب يردوه مثقف..
  • الداعشي الحقيقي هو كل شخص يدافع على “نظام التفاهة” لأنو هو نفسو تافه وما ينجم يدبر راسو إلا في نظام كيف هكة.

شاهد أيضاً

قراءة في التعديلات الأخيرة على قانون الانتخابات في تونس

عادل بن عبد الله مع قدرة الأغلبية الحاكمة في تونس على تمرير مشاريع قوانينها، حتى ...

رسالة مفتوحة إلى ورثة الإستشراق الصهيو-مسيحي و”صنّاع صانع التغيير”

عادل بن عبد الله عاملين احتكار لحقوق الانسان وللحداثة والتقدمية وقبول الاختلاف ورفض التطرف، لكن ...