السبت , 19 يناير 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / الذاكرة … تلك القوّة التي لا تقهر …

الذاكرة … تلك القوّة التي لا تقهر …

بشير العبيدي

||| #فنّ_الحياة

أسعدني جدّا هذا اليوم أن أستفيق على وقع رسالة وصلتني على هاتفي من المخرج السنيمائي التونسي الكبير السيد “منصف بربوش”، يخبرني فيها بأنّ موقعاً شبكيّاً عربيّاً مخصّصاً “للذّاكرة” قد تمّ نشره اليوم على الشّابكة، ويتيح للعالم أن يدخل إليه ويطّلع بنفسه على محافيظ الذّاكرة التونسيّة التي تؤرّخ لحقبة من أحلك فترات تاريخ تونس، وهي الحقبة التي انتهت بثورة عارمة وخلع حاكم مستبد فاسد.

لقد غمرتني فرحة عارمة جدّا بهذا المنجز التّاريخي المتفرّد، الذي قلّما سبقت إليه المنظمات والحركات في العالم، لأنّه يحتوي على قوّة رهيبة تتجاوز الوثائق والمستندات والصور والإثباتات التي بداخله، إنّها قوّة الذّاكرة الجماعية التي تخترق جميع الحواجز والأزمنة، وتمرّ من جيل إلى جيل، وتؤسّس لقاعدة أنّ إرادة الشعوب لا تقهر.

جاء إطلاق موقع ذاكرة النهضة التونسيّة مع اقتراب ذكرى الثورة التونسية المجيدة، ثورة الربيع العربي التي زلزلت الطغاة المتجبرين، وتسبّبت في حروب دامية قامت بها القوى المضادة للربيع العربي، وارتكبت خلال أشنع وأبشع الجرائم التاريخية في حقّ الإنسانية، ولاتزال ترتكب، وسط ملايين العرب المهجّرين، وملايين الأبرياء في حرّ وقرّ المخيمات في تركية وسورية والأردن واليمن وغيرها…

جاء إطلاق موقع ذاكرة النهضة التونسية ليرد الاعتبار للضحايا، ولكتب سطورا على جدار الزمن، وليتيح لعموم الناس، والباحثين، والمتابعين أ يعرفوا حق المعرفة ماذا جرى لتونس، وكيف حصل كلّ ذلك؟ وماذا كان من أمر الضحايا؟ ومن هم؟ وكيف ناضلوا؟ وماذا أنجزوا؟ وأين هم؟ … وكل الأسئلة التي يتطارحها الناس من أجل الحفاظ على ذاكرتهم…

هذه الذاكرة التونسية تتعرّض لمحاولات يائسة للطمس، إنّها محاولات يائسة وبائسة لأن الزمن تغير، ونحن اليوم في زمن المعلومات والمعرفة والشبكات، وزمن الحرية التونسية التي أتاحت للجميع التعبير عن أنفسهم دون خوف أو ذعر من حاكم جائر يعدّ أنفاس النّاس…

أهنّئ نفسي، وأهنّئ تونس، وأهنّئ الوطن العربي التائق للحرية بتحقيق هذا المنجز التاريخي الذي أرجو أن يتم استكماله بما لم يصله من وثائق وإثباتات وتعديلات، لأن المرحلة القادمة بعد هذا الإنجاز لا بد أن تكون الوصول إلى الذاكرة التي لم يصل إليها الموقع والقائمون عليه بعد، ويقيني أنهم سيصلون بحول الله في وقت قريب، حماية للذاكرة التونسية من التلف، والتعسف، والتشويه، والتزوير.

وأقول لكل الضمائر الحرّة التي تعاني الويلات : إياكم أن تفرّطوا في ذاكرتكم، وثّقوا كلّ شيء، واكتبوا كلّ شيء، واحكوا كلّ شيء، لأن هدف الاستبداد كان ولا يزال طمس الأصوات الحرّة الأبيّة وإسكاتها إلى الأبد. لقد ولّى ذلك العهد…

إذا الشّعبُ يوماً أراد الحياة … فلا بدّ أن يستجيب القدرْ
ولا بدّ للّيل أن ينجلي … ولا بدّ للقيد أن ينكسرْ…

أدعو جميع القرّاء حيثما كانوا أن يطّلعوا على الإنجاز في مرحلته الأولية، وأن يتشاركوا هذا الموقع، موقع ذاكرة النهضة التونسية، وأن يستثمروا ما فيه من وثائق من أجل ذاكرة تعيد القداسة للحقيقة، وتنجز الاعتراف، وتؤسس لمستقبل حرّ لأوطان العرب والمسلمين… كما أدعو المهندسين والفنيين لتقديم النصح لتحسين الموقع لكي يكون في أفضل درجة احترافية ممكنة، فالجهد لا بد أن يكون جماعيا، والله لا يضع أجر من أحسن عملا…
هذا رابط الموقع :
http://ennahdha-memory.com

ملاحظة مهمّة: محرّك البحث في الموقع موجود أسفل الصفحة تماما، لعلّ القائمين عليه يضيفون زرا للبحث في أعلى الصفحة كما هو معمول به عادة.

بشير العبيدي
كاتب ومحاضر ومدرّب، باريس، فرنسا.

شاهد أيضاً

تونس في ذكرى ثورتها… والثورة في يوم ذكراها !

بشير العبيدي /|\ #أقولها_وأمضي ثمانية أعوامٍ مرّت تونس وثورتها أم ثماني سنوات ؟! فالعام في عربيّتنا ...

نصائح لتشارك صحّي للمحتوى الرقمي

بشير العبيدي #فنّ_الحياة تصلنا جميعا محتويات رقمية كثيرة جدا، وقد يحتار الإنسان كيف يفرّق ما ...