الأربعاء , 26 يونيو 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / إعلام… “نجيبك نجيبك”

إعلام… “نجيبك نجيبك”

عايدة بن كريّم

حزّ في نفسي أن أرى “ناس” يبدو أنّهم كانت لديهم “الرغبة” الصادقة في “تطهير” الإعلام بشخوص لا علاقة لهم بالقطاع ولا بسيرورة مأسسته ولا يملكون تصورا للدور الاجتماعي للإعلام…

وليس هذا فقط بل كان لديهم اعتقاد راسخ بأنّ “مزاودي” تحوّل إلى “داعية” موجود في برامج التسلية المُبتذلة كان مُكلّفا بمهمّة “هداية” الإعلام وإداخله إلى “الدين الجديد” وكانت مُناطة بعُهدته التأثير في المشهد الإعلامي من نافذة قناة تبييض الفاسدين والمارقين على القانون… لكن الداعية “صبأ” و”ارتدّ”… والناس متأسّفة وتدعي له بالهداية والمغفرة حتى يعود إلى رشده…
مُختصون وأكادميون درسوا الصحافة وعلوم الأخبار في الجامعة وتكونوا في تقنيات الخطاب والصورة في مؤسسات عربية وأجنبية وقاعدين يبذلوا في جهود يعلم بها كان ربي لتأهيل القطاع وتطويره وتنظيمه ووضع قواعد الممارسة وفرض استقلاليته على بقية مؤسسات الدولة وتقنين شروط لتعاطي المهنة وتطهير مجال الإعلام وتنقيته من المُتطفلين وأشباه الإعلاميين وكرونيكورات التهريج والكلام الزايد والأخبار الزائفة… وناس داخلين على قطاع من أكثر القطاعات حساسية بـ “نجيبك نجيبك”…
قطاع أو لنقل “مؤسسة اجتماعية” يتجاذب أطرافها فوزي بن قمرة وشكيب الدرويش من جهة ومحمد بوغلاّب ولطفي لعماري من الجهة المُقابلة… طهارته ما تجي كان معوّجة…

شاهد أيضاً

الأمهات في مجتمعنا نوعان

عايدة بن كريّم النوع الأول المراجة: شكاية وبكاية ونڨرازة وطول الوقت وهي تمنّ ما تسمع ...

الهامش الذي لا تصله عين الدولة

عايدة بن كريّم واقعة السبالة ليست كارثة طبيعية عادية وليست حادث طريق عادي قد يحصل ...